بعد فيديو الرقص.. منى برنس تواصل إثارة الجدل بلقاء السفير الإسرائيلي (صور) – إرم نيوز‬‎

بعد فيديو الرقص.. منى برنس تواصل إثارة الجدل بلقاء السفير الإسرائيلي (صور)

بعد فيديو الرقص.. منى برنس تواصل إثارة الجدل بلقاء السفير الإسرائيلي (صور)

المصدر: سيد الطماوي - إرم نيوز

فجّرت المصرية منى برنس، أستاذة الأدب بجامعة قناة السويس، والمفصولة منها لأسباب تتعلق بخدش الحياء وإثارة الرأي العام، صدمة كبيرة بعد نشرها صورة لها بصحبة السفير الإسرائيلي بالقاهرة ديفيد جوفيرين.

ونشرت برنس، والملقبة في مصر بـ“الدكتورة الراقصة“، عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، صورة لها مع ”جوفيرين“، وأرفقتها بتعليق: ”مع سعادة السفير الإسرائيلي بالقاهرة ديفيد جوفرين“، موقَّعة بتاريخ أمس الاثنين الـ 3 من ديسمبر 2018.

وشن المصريون هجومًا نارًّيً على المصرية المثيرة للجدل منى برنس، عقب نشرها الصورة، موجهين لها اتهامات بالخيانة، والتخلي عن قوميتها العربية والقضية الفلسطينية، والتي ردّت عليها بأنها لا تسعى إلى شهرة ولا تعاني أمراضًا نفسية، ولا تحمل قضايا الشعوب الأخرى على أكتافها، وأنها فقط تبحث عن مصلحتها.

وتابعت برنس في منشور آخر: ”مقابلة السفير الإسرائيلي تستدعي إجراءات أمنية فيها تصوير         وتحر وما شابه، فإني أحط الصورة ده مش عشان أولع الفيس بوك وأملأ الدنيا ضجيج وهيصة، إنما عشان بيدي لا بيد عمرو.. يعني أسرب لنفسي بدل ما غيري يسرب لي“.

وأردفت: ”أولاً وأخيرًا أنا كل تصرفاتي لا تتعارض مع القانون المصري.. وهو ده سقفي.. وسبق وقلت الكلام دا.. أي حاجة تانية لا تعنيني“، مضيفة: ”سبق وقلت برضه أنا هبص لمستقبلي.. مستقبلي الشخصي، مش لا مؤاخذة مستقبل الأمة العربية.. اللي عايز يهري يهري براحته“.

وتباينت آراء المواطنين المصريين، الذين صبوا جام غضبهم على منشور منى برنس، وعلّق أحدهم قائلاً: ”إيه هي مصلحتك؟؟ عايزة تشتغلي في جامعة إسرائيلية يعني؟ ولا عايزة تقولي أنك ممكن تشتغلي في إسرائيل طالما مش واخده حقك في مصر؟ وجهة نظر برده !!! بس دا تصرف ساذج جدًا ميختلفش كتير عن عكاشة لما قابل نفس السفير“.

وتقدم الدكتور سمير صبري، المحامي المصري، بأول بلاغ للنائب العام ضد منى البرنس بعد لقائها السفير الإسرائيلي، وما تداولته على صفحتها بموقع ”الفيس بوك “ بشأن هذا اللقاء، قائلًا في بلاغه إنها اعتادت اتباع سلوك منحرف وشاذ، معتبرًا أن هذا اللقاء يُعدّ جريمة.

وكانت المصرية منى برنس أثارت الجدل العام الماضي، بنشرها فيديو رقصت فيه فوق سطح منزلها الريفي بالفيوم؛ ما دفع جامعة السويس المصرية، إلى إحالة الدكتورة للتحقيق وفصلها فيما بعد، ونشرت بعد ذلك صورة لها بـ“مايوه بكينى“، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com