بعد تطورات قضية مقتل ريجيني.. إلى أين تتجه العلاقات المصرية الإيطالية؟

بعد تطورات قضية مقتل ريجيني.. إلى أين تتجه العلاقات المصرية الإيطالية؟

المصدر: محمود سمير- إرم نيوز

كشف عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان المصري جمال محفوظ، عن استعداد مصر لإرسال لجنة ممثلة من عدة جهات إلى روما للوقوف على أسباب التصعيد الذي انتهجه بعض الجهات الإيطالية بشأن قضية الطالب جوليو ريجيني.

وجاء ذلك في أعقاب تصعيد غير مسبوق من قبل السلطات الإيطالية بدءًا بتصريحات وزير خارجيتها بأن المعلومات الواردة من مصر بشأن قضية ريجيني ”مخيبة للآمال“، ثم استدعاء السفير المصري لدى روما، ومن قبله إعلان البرلمان الإيطالي تعليق العلاقات الدبلوماسية مع نظيره المصري.

وقال محفوظ لـ ”إرم نيوز“، إن ”رئيس مجلس النواب كلف لجنة من الشؤون الخارجية تضم ممثلين من وزارة الخارجية والنيابة العامة للسفر إلى روما للقاء عدد من المسؤولين الإيطالين لوضع حد لمسألة التصعيد الأخير“.

وأضاف، أن ”مصر لا تمانع بتسليم الشخصيات الأمنية المتورطة بمقتل ريجيني أو حتى محاكمتهم، لكنها تعترض فقط على استباق التحقيقات المشتركة بين البلدين“.

بدوره، قلّل عضو البرلمان المصري، محمد العرابي، من تأثير التصعيد الإيطالي على العلاقات بين البلدين، مؤكدًا أن ”الأمر لن يؤثر مطلقًا خاصةً أن رئيس الوزراء الإيطالي تحدث صراحةً عن عدم علمه بما أقدم عليه البرلمان هناك“.

وقال العرابي لـ ”إرم نيوز“، إن ”قرار البرلمان الإيطالي والخطوة التي اتخذتها الخارجية الإيطالية هي فقط لتقليل الضغوط الشعبية عليها بسبب زيادة مطالب الرأي العام بإنهاء التحقيقات في تلك القضية“.

وأشار إلى أن ”قيام مصر باتخاذ خطوة جديدة في مسألة التحقيقات مثل إخضاع بعض رجال الشرطة للتحقيق سيساهم بتقليل حدة الغضب الإيطالي“.

التصعيد الايطالي متواصل

عضو مجلس الشؤون الخارجية المصري ومساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير رخا أحمد حسن، قال إن ”التصعيد الإيطالي لن يتوقف عند قطع العلاقات مع البرلمان المصري أو استدعاء السفير الإيطالي، لكنه قد يطول بعض الجوانب الاقتصادية والاستثمارية التي تحسنت كثيرًا خلال الفترة الأخيرة“.

وأضاف رخا في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن ”قضية ريجيني تحتاج إلى حسم سريع على الأرض ولا يمكن التعامل معها باعتبارها قضية قتل عادية“، مشيرًا إلى أن ”إيطاليا يمكنها أن تتخذ إجراءات في قطاع السياحة، وبعض القطاعات الاستثمارية الأخرى“.

ودعا رخا القائمين على هذا الملف بـ“الإسراع بتقديم الأدلة الحقيقية التي تكشف غموض القضية وكذلك الإعلان عن أسماء المتورطين في تلك القضية والابتعاد عن أي روايات يتشكك فيها الجانب الإيطالي“، مبينًا أن ”كشف الحقيقة سيزيل الغموض ويدفع إيطاليا إلى التوقف عن التصعيد واحترام علاقاتها مع مصر“.

قطع العلاقات

وكان رئيس النواب الإيطالي روبيرتو فيكو، قد أعلن في وقت سابق تعليق كل أشكال العلاقات الدبلوماسية مع البرلمان المصري إلى حين التوصل إلى نقطة تحول حقيقية في التحقيقات الخاصة بمقتل الباحث الايطالي في مصر أوائل العام 2016.

وقُتل جوليو ريجيني 28 عامًا الطالب بالدراسات العليا في جامعة كامبريدج البريطانية، مطلع العام 2016 قبل أن تكشف التحقيقات عن تورط الأجهزة الأمنية بقتله.

وعاد السفير الإيطالي إلى القاهرة، في أيلول/ سبتمبر 2017، بعد قرابة عام ونصف العام من استدعائه على خلفية الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com