عقبات تواجه عمليات إخلاء سكان سيناء – إرم نيوز‬‎

عقبات تواجه عمليات إخلاء سكان سيناء

عقبات تواجه عمليات إخلاء سكان سيناء

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

ما تزال عملية إخلاء سكان الشريط الحدودي بين شمال سيناء وقطاع غزة و تحديدا مدينة رفح بهدف إنشاء منطقة عازلة تثير جدلا سياسيا ودستوريا واجتماعيا على الساحة المصرية، في ظل وجود بعض العقبات التي تواجه عملية الإخلاء نفسها ويجري العمل على تذليلها من جانب السلطات المختصة.

وحسب مصادر بقبيلة السواركة تحدثت إلى موقع “ إرم“، فإن أبرز العقبات تتمثل في ضيق الوقت الفاصل بين صدور قرار الإخلاء والبدء في تنفيذه حيث لم يتجاوز الثلاثة أيام و هي مدة لا تكفي على الإطلاق كي يدبر نحو خمسة آلاف مواطن سيناوي أمورهم ويحددون وجهتهم البديلة و ينقلون متاعهم.

وتؤكد المصادر أن الأهالي كانوا بحاجة إلى شهرين على الأقل للانتقال من المكان، لا سيما في ظل ارتباط كثيرين منهم بمنازلهم.

وتشير المصادر إلى أن هناك عقبة أخرى تتمثل في ضعف قيمة التعويضات المادية المقررة من جانب المحافظة إلى الأهالي المتضررين من القرار، حيث تم تقدير سعر المتر في المنزل الخرساني الذي يتم هدمه بـ 1200 جنيه و 700 جنيه للمتر المربع لمباني الحوائط المائلة، يضاف إليها مبلغ 100 جنيه كقيمة تعويضية لكل متر من الأرض المقام عليها المنزل.

ومن العقبات الأخرى، رفض بعض الأهالي إخلاء منازلهم وتمسكهم بالبقاء فيها، وهي المشكلة التي تعمل السلطات على حلها بالتراضي والتوافق في ظل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بحسن التعامل مع أهالي سيناء، أثناء تنفيذ قرار الإخلاء الذي يمس صميم الأمن القومي.

وتسابق مصر الزمن لإقامة المنطقة العازلة سريعا حيث تحول الشريط الحدودي إلى منطقة عسكرية تماما.

وشددت المصادر على أنه رغم وجود هذه العقبات، إلا أن الأغلبية العظمى من أبناء شمال سيناء يتفهمون ضرورات قرار الإخلاء و يساندون القوات المسلحة في تنفيذه، مشيرة إلى أن القبائل السيناوية كانت حائط الصد الذي وقف قديما في وجه العدوان الإسرائيلي على مصر في حروب 1956 و 1967و 1973 ، وستكون الآن حائط الصد ضد المجموعات الإرهابية.

وكان اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، قد أكد أن عملية الإخلاء تشمل 802 منزلين تقطنها نحو 1156 أسرة معظمها من أهالي البادية بعد أن تبين أن هذا هو الحل الوحيد لإنهاء مشكلة تسلل العناصر المسلحة لتنفيذ عمليات إرهابية بسيناء عبر أنفاق تصل بين مصر و غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com