شمال سيناء.. حظر التجوال مستمر وسط تفهم الأهالي

شمال سيناء.. حظر التجوال مستمر وسط تفهم الأهالي

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

مع دخول حظر التجوال الذي أعلنه الجيش المصري بمناطق الشريط الحدودي بين سيناء وقطاع غزة أسبوعه الثالث، يتجاوب أهالي القبائل البدوية مع تداعيات القرار انطلاقا من تفهمهم لضرورات الحرب على الإرهاب التي تخوضها مصر.

وأشاد اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، في أكثر من مناسبة بالروح الوطنية التي أظهرها أبناء المحافظة في الالتزام بمقتضيات الحظر، مؤكدا أن الأهالي والجيش ”رفقاء سلاح“ منذ حرب 1967.

وتشير مصادر بقبيلة السواركة، كبرى قبائل المنطقة، إلى أن مساندة الأهالي للقرار لا تعني أنه ليس لهم مطالب، مثل خفض ساعات الحظر، فضلا عن مطالب بإظهار المزيد من التفاهم والمرونة من جانب السلطات مع الكثير من الحالات التي يتم فيها انتهاك الحظر لكن لأسباب خارجة عن الإرادة.

واتخذت محافظة شمال سيناء عدة خطوات لتخفيف معاناة الأهالي مع الحظر منها التنسيق مع مديرية التربية والتعليم لانتهاء اليوم الدراسي بجميع المدارس في الواحدة ظهرا قبل بدء سريان الحظر في الخامسة مساء، مع التنسيق مع جامعتي قناة السويس – فرع العريش – وجامعة سيناء لتنتهي المحاضرات في موعد أقصاه الثالثة والنصف.

وفي مجالي التموين والصحة، تم تعديل مواعيد ورديات العمل بالمخابز والمستشفيات وتخصيص بعض الصيدليات للعمل للفترات الليلية بشكل استثنائي، فضلا عن توفير جميع السلع الاستراتيجية بكميات وفيرة في الأسواق.

ويعاني قطاعا السياحة والتجارة من كساد كبير بسبب التطورات الأخيرة في المحافظة، حيث تراجعت الحجوزات بالفنادق والمنتجعات إلى أدنى مستوياتها، بحسب مصادر بالغرفة التجارية.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر قرارا جمهوريا بشأن إعلان حالة الطوارئ في المنطقة الممتدة شرقا من تل رفح حتى العوجة، وغربا من غرب العريش حتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش حتى خط الحدود الدولية وجنوبا من جبل الحلال حتى العوجة.

وتشمل تلك المنطقة أهم 3 مدن بمحافظة شمال سيناء وهي العريش والشيخ زويد ورفح حيث يستمر الحظر لمدة 3 أشهر أو حتى إشعار آخر ابتداء من 25 أكتوبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com