تفاصيل الخطة المصرية لمواجهة التطرف

تفاصيل الخطة المصرية لمواجهة التطرف

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

كشفت وزارة الأوقاف المصرية عن خطة أعدتها أخيرا بالتعاون مع علماء الأزهر، لمواجهة الأفكار المتطرفة، مؤكدة أن الفترة المقبلة ستشهد نشاطا دعويا واسع النطاق لشرح صحيح الدين والتبرؤ من ”مدعي التأسلم“.

وقال وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، إن ”الأفكار المتطرفة التي تتحدث باسم الدين، تمثل خطرا كبيرا على الأمة الإسلامية خلال المرحلة الحالية، يفوق خطر العدو الواضح“، لافتا إلى أن وزارته ”وضعت أكبر خطة في تاريخها لمواجهة الفكر التكفيري والجهادي عبر المنابر“.

وأشار الوزير في حديث لشبكة ”إرم“ عقب اجتماع حكومي عُقد الخميس 6 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، إلى أن قيادات وزارة الأوقاف ”عقدت عدة لقاءات مع الأئمة والدعاة على مستوى مديريات الجمهورية لبدء حملة دعوية شاملة تهدف لتوضيح صحيح الدين والتحذير من خطر الأفكار المتطرفة والإرهابية التي تحاول استغلال عوامل الفقر والجهل والعاطفة لاستمالة وتجنيد الشباب“.

وأوضح أن ”بنود الخطة التي تتعاون فيها كافة الهيئات والمؤسسات الإسلامية الرسمية، تتضمن تحديد خطب للجمعة لشرح وتبيين وسطية الإسلام وذمه الأفكار المتطرف والمُغالية للدين، وتوضيح الأحاديث الشريفة التي تذم المتنطعين في الدين، إضافة إلى تأكيد الرسول الكريم على لين ويسر الدين الإسلامي، وحرمة الدماء“.

وأضاف أن الخطة ”تتضمن أيضا تنظيم ندوات ومحاضرات أسبوعية ويومية في العديد من المساجد الكبرى على مستوى الجمهورية، فضلا عن نشر وتوزيع العديد من الكتب والمطبوعات الداعية إلى وسطية الإسلام والتنفير من التطرف والإرهاب“.

وبشأن القرارات الأخيرة التي اتخذها لتنظيم عمل المساجد والدعاة، أكد الوزير جمعة أنه ”لم يأمر بغلق مسجد أو فصل إمام أو داعية، لكنه أرسى قواعد عامة لإعادة تنظيم الأمور وعدم تسييس المساجد أو تحييدها عن مهمتها الأساسية“.

وأشار إلى أن ”جماعات المتأسلمين روجت إلى أن وزارة الأوقاف تقوم بغلق المساجد وإقالة الدعاة، وهذا غير صحيح“، قائلا: ”أتباع تلك الجماعات تريد استخدام المساجد للترويج لأفكارها الهدامة وحصد مكاسب سياسة، وأنا اتخذت قرارا حازما وصارما عقب تولي المسؤولية، مفاده أن لا سياسة على المنابر بعد اليوم“.

وفي السياق ذاته، اتفق علماء الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف على تبني مشروع موحد يتضمن كتابة دوريات ومطبوعات وسلسلة كتابات ودراسات تهدف إلى محاربة الفكر المتطرف.

من جانبها، كشفت مصادر خاصة أن الخطة الأزهرية لمواجهة الأفكار التكفيرية ”تشمل عقد مؤتمرات بحثية وجماهيرية في العديد من المناطق والمحافظات، فضلا عن الترتيب لعقد مؤتمر دولي تحتضنه القاهرة بمشاركة عالمية وعربية للخروج بتوصيات لمواجهة الأفكار المتطرفة يشرف عليها الأزهر بشكل كبير“.

وأضافت المصادر أن الخطة تتضمن أيضا إرسال وفود أزهرية إلى عدد من الدول العربية والأجنبية لشرح صحيح الدين الإسلامي والتبرؤ من الأفكار الهدامة التي تسيء إلى الإسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com