اتهام الإعلامي المصري يسري فودة بالتحرش.. افتراء أم كيد سياسي؟

اتهام الإعلامي المصري يسري فودة بالتحرش.. افتراء أم كيد سياسي؟

المصدر: محمود سمير - إرم نيوز

أثارت الاتهامات الموجهة للإعلامي المصري يسري فودة بالتحرش بإحدى الصحفيات المصريات، حالة جدل كبير، خلال الساعات الماضية.

الواقعة بدأت مع قيام إحدى زميلاته في قناة ”دويتشة فيله“ الألمانية، برفع دعوى قضائية ضده أمام إحدى المحاكم الألمانية؛ تتهمه فيها بالتحرش، إلا أن تلك الواقعة فتحت بابًا لاتهامات أخرى وجهتها إعلامية مصرية شابة له.

وسردت الإعلامية داليا الفغال واقعة تحرش فودة بها، مشيرةً إلى أنها تعرضت لموقف سيء معه، وهي أن نقودها نفدت منها في ألمانيا، واضطرت إلى قبول عرضه عليها بأن تقيم في منزله حتى الصباح، لافتةً إلى أنها فوجئت بعد ذلك بمحاولته التحرش بها، وحديثه لها عن الجنس والعلاقات بين الرجال والسيدات.

وفتحت الواقعة حالة جدل في الأوساط الإعلامية والاجتماعية في مصر، خاصةً أن بعض الصحفيات الشابات ألمحن إلى تعرض فودة لهن، فيما انبرى آخرون للدفاع عنه، ودفع تلك التهمة، التي وصفوها بـ ”الباطلة“، عنه.

ولم يستمر صمت يسري فودة طويلًا، بل علق على تلك الوقائع، نافيًا إياها بشكل كامل، ومؤكدًا أنها مجرد افتراءات كيلت له لأسباب سياسية بحتة.

وكتب فودة عبر حسابه على ”فيسبوك“: ”ثقتكم بي لا تقدر بثمن، أشكركم عليها، ورغم أني عادةً أعف عن الرد على من لا يستحق الرد، فإنني أرى أنه من واجبي تجاهكم أن أؤكد لكم على أن ما ورد اليوم من افتراءات بحقي، في منشور نمطي موحد تم توزيعه على أدوات النظام، لا أساس لها من الصحة جملةً و تفصيلًا، من يريد التيقن يستطيع مخاطبة إدارة دويتشه فيله بشكل مباشر، أما أنا فأحتفظ بجميع خياراتي مفتوحة، وكذلك شبكة أريج للصحافة الاستقصائية“.

تلك الواقعة كانت فرصة جيدة لبعض الإعلاميين المصريين؛ لتسليط الضوء على تجاوزات فودة، وكان في مقدمة هؤلاء الإعلامي أحمد موسى، الذي خصص إحدى حلقاته للحديث عن هذا الأمر ومهاجمة فودة، هو نفس الأمر للصحفي دندراوي الهواري الذي ربط بين اتهام فودة بالتحرش واتهامه هو أيضًا بالتحرش بإحدى الصحفيات المصريات.

ردة الفعل الأكبر على تلك الواقعة كانت بمواقع التواصل الاجتماعي، فقد تضامن عدد كبير من الإعلاميين والناشطين المصريين مع فودة، واتهموا ما أسموهم رجال النظام الحالي بتدبير الواقعة بالاتفاق مع تلك الفتيات.

وقالت الناشطة سهير إبراهيم، إن بعض الفتيات يحاولن إلحاق تهمة التحرش بيسري فودة بغير سند، بينما ترى لبنى محمود أن الاتهامات مجرد شائعات، وأن جمهور فودة يثق به ولن يهتم بها.

فيما هاجم آخرون فودة وتضامنوا مع الفتاة داليا، مشيرين إلى أن روايتها صادقة، وأن يسري متهم بالفعل، مبدين سعادتهم بجرأتها وفضحه على الملأ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com