مثليون إيرانيون يضطرون لتغيير جنسهم للنجاة بحياتهم

مثليون إيرانيون يضطرون لتغيير جنسهم للنجاة بحياتهم

طهران- رجال الدين يقبلون فكرة وجود شخص يعاني من اضطراب الهوية الجنسية، ولذا من الممكن أن يضطر المثليون إلى إجراء عملية جراحية لتغيير الجنس، ولتجنب هذه العملية فإن كثيرين يفرون من البلاد.

دنيا هي إحدى الحالات المتواجدة في إيران وكانت تحرص على قص شعرها أو تقصيره، وعلى ارتداء أغطية للرأس بدلا من الحجاب. وتوجهت إلى طبيب لمساعدتها في وقف دورتها الشهرية.

تقول دنيا ”كنت صغيرة جدا، ولم أفهم بالفعل حقيقة نفسي (ذكرا أم أنثى). اعتقدت أنه إذا استطعت إيقاف دورتي الشهرية، فإنني سأتمتع بخصائص أكثر ذكورة“.

وأوضحت أنه إذا سألها ضباط شرطة بالصدفة عن هويتها ولاحظوا أنها فتاة، فإنها تقول إنهم ”سيقتربون مني ويسألونني ”لماذا أنت على هذه الهيئة؟ اذهبي وغيري نوع جنسك“.

تلقت دنيا علاجا باستخدام الهرمونات على مدى سبع سنوات، وأصبح صوتها أجش، ونما لديها شعر الوجه. لكن حينما اقترح الأطباء إجراء جراحة لها، تحدثت إلى أصدقاء لها خضعوا لنفس الجراحة من قبل لكنهم عانوا ”الكثير من المشاكل“. وبدأت تتساءل إذا كان ذلك مناسبا بالنسبة لها.

وقالت ”لم يكن لدي فرصة للدخول إلى الإنترنت، فالكثير من المواقع محجوب، بدأت البحث بمساعدة بعض الأصدقاء الذين كانوا في السويد والنرويج“.

وأضافت ”بدأت أتعرف على نفسي بصورة أفضل، وقبلت بأنني كنت سحاقية، وكنت سعيدة بذلك“.

لكن العيش في إيران كرجل مثلي أو امرأة مثلية هو أمر مستحيل.

فرت دنيا – التي تبلغ من العمر حاليا 33 عاما – إلى تركيا مع نجلها من زواج استمر لفترة وجيزة ومن ثم إلى كندا حيث منحت اللجوء.

لا يمثل إجبار المثليين من الجنسين على إجراء عملية تحول جنسي سياسة حكومية رسمية، لكن الضغوط قد تكون مكثفة.

في الثمانينيات من القرن الماضي، أصدر مؤسس الثورة الإيرانية آية الله خميني فتوى تسمح بإجراء عملية التحول الجنسي، وهذا على ما يبدو بعد أن تأثر بمقابلة مع امرأة قالت إنها تعاني من اضطرابات الهوية الجنسية والميول إلى الذكورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com