مصر.. خطة حكومية لتنمية سيناء

مصر.. خطة حكومية لتنمية سيناء

المصدر: القاهرة - من محمود غريب

أقرت الحكومة المصرية خطة المجلس التخصصي للتنمية المجتمعية بشأن تنمية شبه جزيرة سيناء، على خلفية توجيه رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي بضرورة إعطاء الحكومة أهمية قصوى لسيناء على المستوى التنموي يتوازى مع الخطة الأمنية لملاحقة العناصر الإرهابية والخارجة على القانون.

وعقد المجلس التخصصي اجتماعًا مع عدد من عواقل وشيوخ مدينة رفح من أجل الاستماع إلى رؤيتهم بشأن الآليات اللازمة للنهوض بأوضاع المجتمع السيناوي، وقدمت العواقل السيناوية عددًا من المتطلبات الرئيسية التي يحتاجها المجتمع السيناوي من الدولة. وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد شكّل عددًا من المجالس للاستفادة بها في شتى المجالات، لتنمية سيناء.

ومن جانبه، قال الدكتور شريف أبو النجا رئيس المجلس التخصصي للتنمية المجتمعية إن لقاء المجلس بعواقل سيناء انتهى بالوقوف على أوضاع أهالي شمال سيناء لا سيما في الشريط الحدودي الذى يتم إخلاؤه في إطار جهود الدولة للقضاء على البؤر الإرهابية.

وكشف أبو النجا أن عواقل سيناء طالبوا إنشاء كيان مؤسسي لتنمية سيناء، وأن يكون أهلها شركاء أساسيين يقومون بدور الرقابة والمتابعة بالإضافة لتقديم الدعم الكامل لأهل سيناء لدفع عملية التنمية والبناء بشتى أنواعها من زراعة وصناعة وبحث علمي وغيرها على أن يكون هذا الدعم بصورة مباشرة أو غير مباشرة تفعيلاً لدور منظمات المجتمع المدني لشمال سيناء.

مطالب أهل سيناء

كما طالبوا بضرورة غلق جميع الأنفاق على الحدود المصرية لحماية أرض سيناء من كل المخططات الخارجية التي تستهدف زعزعة وأمن واستقرار سيناء وحمايتها من كل المخططات الخارجية التي تسعى إلى استهدافها مع وقف الحملات الإعلامية لتشويه صورة أبناء سيناء, إضافة إلى توفير فرص عمل لأبنائهم، وإقامة مشروعات تنموية، مؤكدين أن مطالبهم ملحة وليست ابتزازا للدولة، وأن ولاءهم وانتماءهم لمصر فوق مستوى مزايدة البعض.

كما أكدوا أن الحديث عن التهجير ليس وليد اللحظة ولكن كانت مفاوضات تدور مع أهالي رفح منذ مدة وأن المصلحة العامة لا بد أن تقدم على المصلحة الخاصة وأن ما يمس الأمن القومي يجب تنفيذه دون نقاش وأن التهجير حدث بتوافق بين الأهالي والأجهزة المعنية حتى لا يتضرر أحد وفى الوقت لا يمس الأمن القومي بسوء.

لقاء السيسي

وكشف الشيخ عيسى الخرافيني أحد مشايخ سيناء، عن لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي الأحد المقبل بمقر رئاسة الجمهورية بعدد كبير بمشايخ وعواقل سيناء لتفعيل كافة مطالب المحافظة والوقوف على آخر المستجدات من الناحية الأمنية في سيناء.

قناة مائية للقضاء على الأنفاق

وأكد ”عيسى“ على ضرورة البحث عن جذور الإرهاب قبل إلصاق التهم بالمُنفِّذ ”المواطن السيناوي“، مشيرًا إلى أنه يجب القضاء من المنبع على المحرض والممول والمخطط قبل المنفذ. كما طالب بحفر قناة مائية بعرض 20 مترا وعمق 20 مترا للقضاء على مشكلة الأنفاق، لافتًا إلى أن رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع مجلس الوزراء سيشكلان لجنة لتنمية سيناء.

مدينة جديدة بسيناء

إلى ذلك، أكدت الدكتورة عزة هيكل عضو مجلس اللجنة الرئاسة للتنمية أن اللجنة ستعيد النظر في كافة مطالب أهالي سيناء، مشيرة إلى أن اللجنة قررت إنشاء مدينة جديدة باسم رفح وإعادة النظر في كافة أمور التعويضات بدرجة عالية من الشفافية، وبحث المجلس آليات إنشائها على طريقة علمية حضارية حديثة شاملة كل المرافق التعليمية والصحية لنهضة شاملة.

دور الأزهر التوعوي

ومن جانبه طالب الشيخ أسامة الأزهري بإرسال قوافل دعوية من الأزهر والأوقاف لسيناء، مؤكدا أن مكافحة الفكر المتطرف فريضة على كل مسلم مستنير وأن مؤسسة الأزهر بصدد عقد ندوات تثقيفية ودينية بجانب التواصل مع كل مؤسسات الدولة للقضاء على التطرف، منوهًا بأن شيخ الأزهر عقد عدة لقاءات مع مشايخ وعواقل سيناء بهدف نشر الخطاب الديني الوسطى ومقاومة الفكر المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com