الحكومة المصرية تبحث إصدار عملة فئة 2 جنيه.. انخفاض في القيمة أم تخفيف حمولة؟

الحكومة المصرية تبحث إصدار عملة فئة 2 جنيه.. انخفاض في القيمة أم تخفيف حمولة؟

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

أثارت تصريحات وزير المالية المصري الدكتور محمد معيط بشأن بحث ودراسة الوزارة لإصدار عملة فئة 2 جنيه، حالة من الجدل بين خبراء الاقتصاد، إذ أكد الوزير أن القرار النهائي سيتخذ خلال الفترة المقبلة.

وقال الوزير خلال مداخلة هاتفية على فضائية ”ten“ مساء الأربعاء، أن هذا الأمر يُبحث حاليًا من قبل الوزارة، مشيرًا إلى وجود عملات بنفس الفئة في تعاملات الاتحاد الأوروبي، وبريطانيا، وبعض الدول الأخرى.

وفي هذا الصدد، اختلف الخبراء حول التصريحات، بين مؤيد للمقترح، بدعوى أنه سيخلق سيولة في الحركة التجارية بين المواطنين، فيما يرى آخرون أنه مؤشر على انخفاض قيمة الجنيه المصري، لأن إصدار الفئة الجديدة سيعني إلغاء التعامل بالعملة المعدنية فئة 1 جنيه.

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن تصريحات الوزير بشأن دراسة هذا الأمر تعني سك عملة معدنية من قبل مصلحة سك العملة بالوزارة، لأن العملات الورقية تقتصر على البنك المركزي وليس الوزارة، وهو ما يعني وجود عملة معدنية بفئة 2 جنيه.

ورحب الخبير الاقتصادي بالمقترح، واصفًا إياه بأنه سيخلق سيولة في الحركة التجارية، وتخفيف الأعباء على المواطنين الذين يضطرون لحمل العملات المعدنية بالقيمة الحالية، قائلًا: ”الأمر يعني اليسر بحمل المواطن مثلًا لـ 10 جنيهات في 5 قطع معدنية، بدلًا من 10 قطع ترهق المواطنين، ولا علاقة له بانخفاض قيمة الجنيه“.

واتفقت مع الرأي السابق، الدكتورة يمنى الحماقي، أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، التي رحبت بالمقترح، مشيرة إلى أنه تم الحديث عنه منذ فترة، لكنه لم يدخل مرحلة التنفيذ حتى الآن.

وذكرت في حديثها لـ“إرم نيوز“ أن إصدار العملة فئة 2 جنيه سيكون لها الكثير من النفع، سواء في تسهيل الحركة التجارية، أو تخفيف الأعباء عن المواطنين، قائلة: ”الحديث عن أن ذلك الأمر يعني انخفاض قيمة الجنيه، هو كلام غير منطقي“.

ويختلف الدكتور صلاح فهمي، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر مع الرأي السابق، إذ يرى أن مجرد التفكير في إصدار عملة معدنية فئة 2 جنيه، يعني اختفاء العملة فئة 1 جنيه، من الأسواق، ومن ثم تصبح الفئة الجديدة هي المعمول بها.

وقال أستاذ الاقتصاد: ”الأمر يعني انخفاض قيمة الجنيه المصري بلا شك، وعلى الوزير أيضًا أن يوضح ويكمل تصريحاته، هل سيتم العمل بفئة 1 جنيه أم لا؟، وهل سيتم سحبها من الأسواق، أم ستبقى بجانب الفئة الجديدة؟، لكن عدم التوضيح يعني أن تكون الفئة الجديدة هي أقل الفئات، وأن تحل محل فئة 1 جنيه“.

بينما قال الدكتور خالد الشافعي، الخبير الاقتصادي إن اتخاذ مثل هذا القرار تأخر كثيرًا، مشيرًا إلى أنه يرجع لأمرين من وجهة نظره، الأول هو تقليل النفقات الخاصة بسك العملة فئة 1 جنيه، لأنها مكلفة، وبالتالي إصدار فئة 2 جنيه سيقلل من سك ملايين من الفئة 1 جنيه.

ويُرجع الخبير الاقتصادي، رأيه الآخر في نصريح لـ“إرم نيوز“ إلى أن الأمر ضرورة بعد ارتفاع الأسعار، وارتفاع قيمة أقل المشتريات التي يحتاجها المواطنون، فلم يعد هناك متطلبات قيمتها 1 جنيه، حتى المواصلات، أو تذاكر المترو، أو المواد الغذائية البسيطة، أصبحت تتجاوز فئة 1 جنيه، وبالتالي هي تخدم حركة التجارة، وتعبر عن انخفاض القيمة أيضًا وفقًا للمشتريات، وتقلل من تكلفة الدولة لسك العملة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com