حسناء الشاشة.. تقول للعالم اليوم ”وداعا“

حسناء الشاشة.. تقول للعالم اليوم ”وداعا“

المصدر: إرم – من سماح المغوش

أشرقت شمس اليوم على خبر وفاة الفنانة القديرة، مريم فخر الدين، عن عمر يناهز 81 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

وأغلقت، اليوم الأحد، الصفحة الأخيرة من حياة مليئة بالعطاء والإبداع، لفنانة بزغ نجمها في خمسينيات وستينات القرن الماضي، لتتربع على عرش السينما طوال العقود اللاحقة.

من هي مريم؟

ولدت مريم في مدينة الفيوم المصرية لأب مصري وأم مجرية وهي الأخت الكبرى للفنان يوسف فخر الدين.

لقبها الإعلام المصري بـ“حسناء الشاشة“ لتشبيهها طويلا إلى جانب عدة ممثلات في وقتها بالنجمة مارلين مونرو.

حازت مريم فخر الدين على شهادة البكالوريا من المدرسة الألمانية، وفازت لاحقا عن طريق مجلة ”إيفاج“ بجائزة أجمل وجه، وهي الجائزة التي أهلتها لتقوم بالبطولة في أول أدوارها السينمائية.

مريم.. سيرة فنية لا تنتهي

ظلت مريم طوال فترة الخمسينيات والستينات تقدم شخصية الفتاة الرقيقة والمغلوب على أمرها، إلى أن جاءت فترة السبعينيات التي قررت فيها الفنانة أن تكسر نمطية أدوارها، كدورها الشهير في فيلم (الأضواء) عام 1972.

بعد زواجها من فهد بلان عملت معه في عدة أفلام، وعقب انفصالها عنه عادت إلى مصر لتمثل أدوار الأم الجميلة.

تعتبر الفنانة مريم فخر الدين من الممثلات المحبات لعملهن والمخلصات له حيث ظلت طوال حياتها الفنية تعمل دون انقطاع لتخرج من نجاح إلى آخر، كما قامت خلال هذه الرحلة الممتدة بإنتاج وبطولة ثلاثه أفلام هي : (رنة خلخال عام 1955) (رحلة غرامية) و(أنا وقلبي) عام 1957، إلى جانب العديد من الأفلام الهامة التي قدمتها للسينما المصرية.

في عام 1952 تزوجت من المخرج محمود ذو الفقار وأصبحت القاسم المشترك في أفلامه وأنجبت منه ابنتها إيمان، واستمر زواجهما 8 سنوات حيث تطلقت في 1960، ثم تزوجت مرة ثانية من الدكتور محمد الطويل بعد 3 شهور من طلاقها من محمود ذو الفقار وأنجبت منه ابنها أحمد واستمر زواجهما 4 سنوات. وفي عام 1968 سافرت إلى لبنان وتزوجت هناك من المطرب السوري فهد بلان إلا أن زواجهما لم يدم طويلاً بسبب مشاكل أبنائها معه، وبعد طلاقها من فهد تزوجت من شريف الفضالي ليكون زوجها الرابع، لتنفصل لاحقا عنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com