ساعة جامعة القاهرة الأقدم في الشرق الأوسط‎

ساعة جامعة القاهرة الأقدم في الشرق الأوسط‎

المصدر: القاهرة- هند عبد الحليم

77 عاما هو عمر ساعة جامعة القاهرة التي شيدت ضمن المباني الرئيسية في إطار تخطيط الحرم الجامعي.

وكان الغرض منها في ذلك الوقت أن تكون بديلاً للجرس في بدء وانتهاء المحاضرات؛ ولهذا نجد كل المدرجات الكبيرة مزودة بساعات صغيرة مماثلة للساعة الكبيرة الأم، والساعة تدق 4 مرات خلال الساعة كل 15 دقيقة وتم تركيبها داخل البرج الذي يصل ارتفاعه إلى 42 متراً عام 1937 وقام بتصميمها المهندسون الذين صمموا ساعة ”بج بن“ الشهيرة في لندن.

ويتم الوصول إلى الساعة الكبرى التي تعد أقدم ساعة في منطقة الشرق الأوسط من خلال سلم يتكون من 168 درجة وفي نهايته خمسة أجراس وبه أربع ساعات تضاء ليلاً.

وتتصل ساعة جامعة القاهرة بالإذاعة المصرية منذ العام 1936 حتى الآن. ولم تسلم الساعة الشهيرة من الأعطال حيث تعطلت ثلاث مرات فقط الأولى عام 1967 وجرى إصلاحها حتى تعطلت مرة ثانية عام 1993 ثم مرة ثالثة عام 1994 وحتى جرى عملية إحلال كاملة لها وقامت بها كلية الهندسة حيث أجريت مناقصة لإصلاح الساعة ولم يتقدم إليها أحدوتولى المهمة أساتذة كلية الهندسة، لتعود وتدق حتى الآن ولكن بعد تحديث معداتها وتغيير شامل في نظام التشغيل وربطها بالأقمار الصناعية لضبط الوقت أو ما يضبطها مع الساعة الذرية في الولايات المتحدة عبر شبكات الميكروويف.

وتم الاحتفاظ بالشكل الخارجي للساعة القديمة وتم إعادة تشغيل الأجراس وأقيم متحف صغير بجوار البرج يتضمن تسجيل تاريخ الساعة والمراحل التي مرت بها والأجزاء التي تستخرج منها بسبب عدم الاستعمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة