قبائل سيناء ترصد مليوني جنيه مكأفاة للإرشاد عن قيادات داعش

قبائل سيناء ترصد مليوني جنيه مكأفاة للإرشاد عن قيادات داعش

المصدر: رحمة حسن– إرم نيوز

رصدت قبائل في شمال سيناء المصرية مكافآت مالية ضخمة لمن يرشد عن قيادات تنظيم “داعش” الإرهابي، أرفقتها بمجموعة صور ومعلومات عن 6 من القيادات التكفيرية، طالبة المساعدة في القبض عليهم.

وخصص اتحاد قبائل سيناء (حركة شعبية قبائلية) مكافاةً قدرها مليوني جنيه لمن يدلي بأي بيانات أو معلومات بشأن القيادي التكفيري محمد جمال عبدالرحيم عبدالكريم مسؤول الهيئة الإعلامية بـ”داعش سيناء”.

وأشار الاتحاد في منشور إلى أن القبائل ستتكفل بحماية من يساعد في القبض على العناصر الذين يتولون مناصب قيادية في تنظيم “ولاية سيناء” ومعظهم من أبناء القبائل، هم: “القيادي التكفيري خيرت سامي محمد عبدالحميد السبكي (إداري مسئول المجلس الأمني بالتنظيم)، والقيادي التكفيري حنفي جمال محمود (إداري مسؤول المجلس العسكري)، والقيادي التكفيري عبدالرحمن محمد حمدان سليمان برهوم (إداري مسؤول الدعم اللوجيستي)، والقيادي التكفيري كريم محمد حمدي حمزة (إداري مسؤول الهيئة الشرعية)، والقيادي التكفيري إسلام وئام أحمد حسن (إداري مسؤول جهاز الحسبة والانغماسيين).

وتعد هذه المكأفاة التي خصصها الاتحاد، خطوة من قبل قبائل سيناء للقضاء على العناصر الإرهابية وتصفيتهم، في أعقاب تعاونهم مع الأجهزة الأمنية لمحاصرة عناصر التنظيم الإرهابي في شمال سيناء تزامنًا مع عمليات عسكرية واسعة للقضاء على هذه العناصر.

من جانبها أشارت مصادر اتحاد قبائل سيناء إلى أن من بين الأسماء المعلنة، عناصر شاركت في مذبحة الروضة بمدينة بئر العبد بوسط سيناء العام الماضي، التي قتل فيها أكثر من 300 مصل.

وأشارت المصادر إلى أن التنظيم لم يعد له نفوذ يذكر في المناطق السكنية، كما كان الحال خلال السنوات الماضية، حيث استطاعت العمليات العسكرية القضاء على العديد من العناصر التكفيرية ووقف الدعم العسكري واللوجستيي للتنظيم.

ولفتت إلى أن نجاح العمليات العسكرية في تقليص انتشار العناصر الإرهابية شجّع العديد من أبناء سيناء على الإدلاء بمعلومات عن العناصر التكفيرية والإرشاد عن مناطق اختبائهم، بالنظر إلى تقلص خطورتهم وتهديدهم للمدنيين.

وفي وقت سابق الأحد قتلت قوات الجيش المصري، 12 إرهابيًا خلال عملية أمنيّة موسعة في شمال سيناء استهدفت مناطق اختباء “العناصر الإرهابية”.

وأطلقت مصر عملية أمنية في 9 فبراير الماضي تحت عنوان “سيناء 2018″، تستهدف مواجهة مسلحين بسيناء، ودلتا مصر، ومنطقة الظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع