مصر.. تشييع جثمان راهب مسيحي بارز قتل في ظروف غامضة 

مصر.. تشييع جثمان راهب مسيحي بارز قتل في ظروف غامضة 

المصدر: الأناضول

شيع بابا أقباط مصر، تواضروس، وعدد كبير من الأساقفة والرهبان اليوم الثلاثاء، جثمان راهب مسيحي بارز قتل داخل دير كنسي قبل يومين، شمال البلاد.

وأعلنت الكنيسة المصرية القبطية، في بيان لها الأحد الماضي، مقتل رئيس دير أبو مقار ،الأنبا إبيفانيوس، الذي عثر على جثته أمام مسكنه في الدير الكائن في وادي النطرون بمحافظة البحيرة، في واقعة يشوبها الغموض.

وترأس البابا تواضروس صلاة الجنازة على الجثمان في دير أبو مقار، بحضور عدد كبير من الأساقفة والرهبان والقسيسين.

وكان الجثمان قد وصل إلى مقر الدير  اليوم، قادمًا من مستشفى دمنهور العام بعد الانتهاء من تشريح الجثة، بناءً على قرار النيابة العامة لوفاة الأسقف، متأثرًا بجرح غائر في الرأس أودى بحياته.

وتواصل النيابة العامة بمحافظة البحيرة تحقيقاتها لكشف غموض الحادث، وأمرت بفحص الكاميرات المتواجدة في الدير، وفق وسائل إعلام محلية.

وكانت مديرية أمن محافظة البحيرة، قد قالت في بيان الأحد الماضي، إنها تكثف جهودها لكشف ”لغز“ الحادث وضبط مرتكبيه، بعد أن تلقت بلاغًا بالعثور على ”إبيفانيوس غارقًا في بركة من الدماء أمام حجرته داخل الدير“.

وأوضحت أنه بمعاينة الجثة تبين وجود إصابة وتهشم بمؤخرة الرأس ووجود شبهة جنائية، وقد كشفت المعاينة الأولية استخدام مرتكب الجريمة أداة حادة لقتل المجني عليه أثناء خروجه من حجرته.

وتعرض مسيحيو مصر، خلال السنوات الأخيرة، لعدة هجمات إرهابية أسفرت عن وقوع مئات القتلى والجرحى، أعلن تنظيم داعش المتشدد مسؤوليته عن كثير منها.

وتشهد مصر حالة طوارئ منذ نيسان/أبريل  2017، تم تمديدها 5 مرات في كل مرة لمدة 3 أشهر.

وأعلنت مصر الطوارئ، وقتها، ردًا على هجومين استهدفا آنذاك كنيستين شمال البلاد، وأوقعا 45 قتيلًا على الأقل، وتبناهما تنظيم ”داعش“، ولـ“مواجهة أخطار الإرهاب وتمويله“، وهو نفس سبب تمديد الطوارئ في كل مرة.

ويقدر عدد الأقباط في مصر بنحو 15 مليون نسمة، وفق تقديرات كنسية، من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ قرابة 104 ملايين داخل وخارج البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com