مخاوف من تأثر الحريات في مصر بالحرب على الإرهاب

مخاوف من تأثر الحريات في مصر بالحرب على الإرهاب

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

يخشى مراقبون من أن يتأثر مناخ الحريات العامة في مصر، ولاسيما حرية الرأي والتعبير، سلباً، من جراء الإجراءات الاستثنائية التي تقتضيها ظروف الحرب على الإرهاب.

ويرى المراقبون أن الضغوط الشعبية تتصاعد على صانع القرار بعد هجوم الشيخ زويد، ومطالبته باتخاذ إجراءات استثنائية وعاجلة لمنع تكرار هذه الهجمات، مع عدم الالتفات إلى ما يقال عن حقوق الإنسان والحريات العامة ”التي بات كثير من المصريين ينظرون إليها باعتبارها أداة لابتزاز الدولة كلما أرادت فرض الاستقرار الأمني“.

وقال خالد صلاح، رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع: ”نحن الإعلاميين نعيش مأزقاً حقيقياً، إذ لا نعرف حقاً كيف نوازن بين تأييدنا لثورة 30 يونيو وثوابت الدولة الوطنية من ناحية وبين حرية نقد الحكومة والتصدي لسلبيات أداء المسئولين من ناحية أخرى“.

وأوقفت فضائية النهار الإعلامي محمود سعد عن العمل دون سابق إنذار، حيث ذهب لتقديم برنامجه اليومي ”آخر النهار“، فاخبره العاملون أن البرنامج تم إيقافه، وهي الواقعة التي أثارت استغراب المتابعين.

ويتردد بقوة أن السبب يعود إلى انتقادات حادة وجهها سعد إلى سياسات الدولة ومؤسساتها في الآونة الأخيرة.

وكانت القناة قد استبقت قرار الإيقاف ببيان أكدت فيه أنها لن تسمح بوجود ”المحرضين على مؤسسات الدولة على شاشاتها“.

وامتدت المخاوف نفسها إلى مجال الصحافة، حيث يحذر المراقبون من اختفاء الرأي الآخر وعدم سماع سوى وجهة نظر واحدة على خلفية البيان الذي أصدره عدد من أبرز رؤساء تحرير الصحف القومية و الحزبية والخاصة وقرروا فيه الاجتماع قريبا برؤساء القنوات الفضائية الخاصة ومسئولي التلفزيون الرسمي بالتسيق مع نقابة الصحفيين لوضع سياسة إعلامية موحدة تفضي إلى الحفاظ على ما وصفوه بـ ”الحفاظ على ثوابت الدولة الوطنية وعدم نشر ما من شأنه التحريض علي مؤسسات البلاد، ولاسيما الجيش والشرطة“.

وكان رؤساء التحرير قد اجتمعوا في مقر صحيفة الوفد، الأحد، حيث أصدروا بيانا جاء فيه أنه مع حرصهم على حماية حرية الكلمة وتحقيق أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو، فإنهم يلتزمون بالتوقف عن نشر البيانات الصادرة التي تشكك بمؤسسات الدولة والتعامل بموضوعية ودون مبالغة مع المظاهرات التخريبية لأعضاء جماعة الإخوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com