سياسيون مصريون يطالبون بحرب استباقية على الإرهاب

سياسيون مصريون يطالبون بحرب استباقية على الإرهاب

المصدر: القاهرة– من محمود غريب

طالب عدد من السياسيين المصريين، الدولة، بشنِّ حرب استباقية على الإرهابيين في شمال سيناء لتنقية المنطقة الحدودية من العناصر المسلحة والخارجة على القانون، وذلك على خلفية الحادث الإرهابي الذي شهدته سيناء أمس الجمعة، وراح ضحيته حوالي 30 جنديًا وضابطًا من القوات المسلحة إضافة إلى إصابة 25 آخرين.

و طالب عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، حسام خولي، القوات المسلحة، بشنِّ هجمات استباقية على مواقع الإرهابيين في سيناء مع تمشيط المنطقة جوا وبرا لتنقيتها من العناصر الخارجة على القانون بالتعاون مع شيوخ قبائل سيناء.

ودعا الخولي إلى غلق الشريط الحدودي الشرقي لمصر لحين تنقية سيناء من العناصر الإرهابية والمسلحين، عبر عمليات عسكرية مُوسَّعة حتى لا يتغلغل الإرهاب إلى المحافظات الإقليمية والقاهرة على غرار ما حصل بدول عربية أخرى.

واعتبر رئيس حزب التجمع سابقًا، رفعت السعيد، تمركز الإرهابيين في شبه جزيرة سيناء عاملاً إيجابيا للقوات المسلحة المصرية التي بإمكانها إغلاق المنطقة على الإرهابيين وتنقيتها عبر تمشيط جوي وبري مع إخلاء الأجزاء المكتظة بالإرهابيين من العناصر المدنية.

وأشار إلى أن الحادث الإرهابي الذي وقع أمس الجمعة يدق ناقوس الخطر بشأن الإرهابيين، لافتًا إلى أن قتل ما يقرب من 30 مجندًا وإصابة 25 آخرين في هجوم إرهابي واحد لا يخرج عن عمليات تنظيم القاعدة أو الدولة الإسلامية «داعش»؛ ما يعني، بحسب السعيد، أن مصر أمام حرب إرهابية مترامية الأطراف في المستقبل يفرض عليها استعدادا كبيرا على المستويات كافة.

و طالب المستشار يحيى قدري، النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإعلان حالة الطوارئ بكافة أنحاء الجمهورية والبدء بحرب فعلية على الإرهاب بمشاركة شعبية تدعم جهود القوات المسلحة.

وحمَّل قدري جماعة الإخوان المسلمين مسؤولية الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس بشمال سيناء، لافتًا إلى أن الجماعة تتخذ من تلك المجموعات الإرهابية غطاءً لأعمالها في أرجاء البلاد، منوها بأن ما يحدث هو إرهاب على أرض مصر تحركه وتموله أيادٍ دولية.

من جانبه، استنكر الأمين العام لحزب النور المهندس جلال مرة، التفجير الإرهابي الذي وصفه بـ“الإجرامي الحاقد“، لافتًا إلى أن الأيادي الغادرة لن تستطيع النيل من الشعب المصري ولن تزيده إلا قوة وصلابة.

ودعا مرة، القيادة السياسية بالحزم للقضاء على جذور الإرهاب في مصر لعدم تكرار مثل هذه الأفعال في المستقبل، كما طالب قوات الأمن باتخاذ الإجراءات اللازمة؛ للقبض على هؤلاء المجرمين سواء من خطط أو نفذ أو مول، وتقديمه للعدالة حتى يكون عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com