“إرم” تكشف حقيقة لقاء الجنزوري وأحمد عز

“إرم” تكشف حقيقة لقاء الجنزوري وأحمد عز

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

أثارت تقارير صحفية تناولت لقاء رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري، برجل الأعمال أحمد عز، مخاوف الشارع المصري من وجود محاولات لعودة فلول نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك.

الجنزوري الذي أوشك على الانتهاء من إعداد “القائمة الوطنية” عبر لقاءات مكثفة أجراها مع شخصيات مستقلة واقتصاديين ورجال فكر وثقافة، أكد في أكثر من مناسبة أنه يسعى إلى لم شمل المجتمع المصري الذي فرقته الأيديولوجيات والتصنيفات.

ورغم أن الجنزوري لم يعلق بشكل رسمي على مسألة لقائه بأحمد عز، أحد أركان نظام مبارك، أكدت تقارير إخبارية أن عز يسعى جاهدا إلى تشكيل تحالف مستقل لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، ما وصفه المتابعون بـ”محاولة الفلول العودة للحياة السياسية”.

اتصال هاتفي

وأكد مصدر قريب من الجنزوري، أن الأخير لم يلتق أحمد عز أو يناقشه في أمر القائمة الوطنية أو الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وأوضح المصدر أن الطرفين “تحدثا فقط في اتصال هاتفي عقب خروج رجل الأعمال من محبسه وقبل التفكير في خوض الانتخابات البرلمانية”، مشيرا إلى أن الاتصال كان “وديا وغير سياسي”.

شروط القائمة الوطنية

وأضاف المصدر أن بنود تكوين “القائمة الوطنية” التي اتفق عليها عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين سابقا، وكمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق، تتضمن عدم التنسيق مع شخصيات لا تلقى قبولا شعبيا أو مثيرة للجدل، دون توصيف سياسي أو أيديولوجي لتلك الشخصيات، ما يرجح عدم صحة التقارير التي تحدثت عن لقاء الجنزوري بعز.

وكشفت مصادر لشبكة “إرم” الإخبارية في وقت سابق، عن أن موسى والجنزوري “اقتربا من وضع اللمسات الأخيرة على تشكيل القائمة الوطنية التي أعلنا عزمهما تشكيلها لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، وتضم شخصيات مستقلة ليست لها أي ميول حزبية”.

وأجرى الجنزوري خلال الأيام الماضية عدة لقاءات مع شخصيات مستقلة ومفكرين، لمناقشة انضمامهم للقائمة الانتخابية، بهدف توسيع أطرافها لتنافس بقوة التحالفات الانتخابية الأخرى.

بدوره، التقى عمرو موسى عددا من الشخصيات العامة والمفكرين المشهورين أيضا، وأقنع بعضهم بالانضمام للقائمة الوطنية، بينما رفض البعض الآخر بحجة أنه لا يريد العمل العام خلال الفترة المقبلة.

ومن المقرر أن يجتمع موسى والجنزوري نهاية الأسبوع الجاري لمناقشة نتائج جولاتهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع