إعلان الاستشاري العالمي لسد النهضة 16 ديسمبر

إعلان الاستشاري العالمي لسد النهضة 16 ديسمبر

المصدر: القاهرة – من شوقي عصام

أعلنت وزارة الري المصرية، أمس الأحد، أن دول اللجنة الوطنية لنهر النيل المكونة من ”مصر، السودان، إثيوبيا“، حددت يوم 16 كانون الأول/ ديسمبر المقبل للإعلان عن المكتب الاستشاري العالمي، الذي سيتم التوافق عليه، حتى يعمل من خلال أبحاث ودراسات، تتعلق بالآثار السلبية الناجمة لسد النهضة الإثيوبي.

وفي هذا السياق، قال مصدر سيادي، في تصريحات خاصة لـ“إرم“، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، طلب تقريراً مفصلاً من الوزارة عن ما جاء بالاجتماع الثاني لدول حوض النيل، الذي استمر في القاهرة يومي الخميس والجمعة الماضيين، وتعد جهات سيادية مثل المخابرات العامة تقريراً عن الوضع الحالي للسد وما يتعلق بالاجتماعات الأخيرة والاجتماع المنتظر للجنة الدول الثلاث، والمقرر إقامته في أديس أبابا الشهر المقبل.

وقال وزير الري المصري، الدكتور حسام المغازي، إنه لا خوف على مستقبل المياه في مصر، ومسار التفاوض الفني مع إثيوبيا والسودان ”إيجابي“ وهناك ثقة متبادلة وتفاهماً بين مصر وإثيوبيا لإنهاء الخلافات بشأن السد دون إضرار بالمصالح المائية لأي من الدولتين، موضحاً في تصريحات تليفزيونية، أن اجتماعات اللجنة الوطنية بحضور وزيري السودان وإثيوبيا في القاهرة جاء لاختيار المكتب أو المكاتب الاستشارية التي ستتولى مسألة تقييم سد النهضة، مضيفًا: إن الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا تخطو إلى الأمام بتوافق وإيجابية.

وأشار مغازي إلى أنه تم بالفعل الاتفاق على الشروط المرجعية التي تحدد خطوات عمل هذا المكتب الاستشاري العالمي، والتي تشمل عدة نقاط مهمة، ومنها ألا يكون له رأي مسبق في السد سواء بالإيجاب أو السلب، وذلك لضمان نزاهته وحياديته في التوصيات التي ستكون محل ثقة من جانب جميع الأطراف المعنية بمشروع سد النهضة الإثيوبي.

وأوضح وزير الري أن من بين الشروط المحددة والتي وضعتها اللجنة الوطنية لتحديد المكتب الفائز وهي الخبرة الفنية والكفاءة العالية، إلى جانب التكلفة المادية الأقل، وذلك في غضون ثلاثة أسابيع، حيث سيتم عقد اجتماع آخر في الخرطوم الشهر المقبل، لتحديد المكتب الفائز الذي سيتولى إنجاز الدراسات المطلوبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com