7 سلع سترتفع أسعارها في مصر بعد ارتفاع أسعار البنزين – إرم نيوز‬‎

7 سلع سترتفع أسعارها في مصر بعد ارتفاع أسعار البنزين

7 سلع سترتفع أسعارها في مصر بعد ارتفاع أسعار البنزين

المصدر: محمد منصور وسيد الطماوي - إرم نيوز 

بدأت الحكومة المصرية والأجهزة الرقابية تطبيق إجراءات رقابية صارمة لمواجهة تهريب الوقود واستغلال السوق السوداء، في أعقاب قرارها، أمس السبت، فرض زيادة على الأسعار تراوحت بين 17.4% و 66.6%، في أول قرار يمس الدعم منذ تولي حكومة مصطفى مدبولي قبل أيام .

وفي هذا الإطار، أعلنت هيئة الرقابة الإدارية، في بيان، أنّها خصصت رقمًا لتلقي شكاوى المواطنين على مستوى الجمهورية عن مخالفات أسعار المحروقات وتعرفة الركوب، في ظل ما تردد بشأن ارتفاع بعض الأسعار سواء المواصلات أو الخدمات بشكل جنوني.

كما أعلن جهاز حماية المستهلك، الأحد، عن إجراء عمليات مراقبة وتحري وتفتيش دقيقة أسفرت عن تحرير محاضر ضد محطات وقود بعضها يمتنع عن البيع، وجرى إحالة أصحابها إلى النيابة العامة، وأخرى تبيع الوقود بأسعار مرتفعة عن تلك المحددة.

وأشار بيان للجهاز، إلى أن  رئيس جهاز حماية المستهلك ، اللواء راضي عبدالمعطي، قاد حملة مفاجئة على مواقف الميكروباص ومحطات الوقود بعدد من المحافظات؛ للتأكد من توافر المواد البترولية، والتزام السائقين بتعرفة الأجرة المقررة.

وأضاف البيان، أن أجهزة الأمن برفقة ممثلي الجهاز والأجهزة الرقابية ألقوا القبض على بعض المتلاعبين بالأسعار سواء أجرة المواصلات أو الخدمات والسلع، لافتًا إلى أن الجهاز خصص رقم هاتف ”خط ساخن“ لتلقي الشكاوى والإبلاغ عن أي تلاعب في الأسعار، أو بيع الوقود في السوق السوداء.

وكانت الحكومة قد رفعت، أمس، أسعار الوقود، حيث زاد سعر لتر بنزين 92 ليبلغ 6.75 جنيه بدلًا من 5 جنيهات، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه للتر بدلًا من 3.65 جنيه، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.5 جنيه بدلًا من 3.65 جنيه، وارتفع سعر متر الغاز للسيارات إلى 2.75 جنيه بدلًا من جنيهين، بجانب ارتفاع سعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلًا من 6.6 جنيه، وارتفع سعر إسطوانة البوتاغاز إلى 50 جنيهًا، بدلًا من 30 جنيهًا.

وتهدف الحكومة إلى الانتهاء من دعم الوقود ”بنزين وسولار“ في نهاية 2019، ليباع بسعر التكلفة الحقيقية وفقًا لتعهداتها لصندوق النقد الدولي، الذي أقر ضرورة رفع الدعم عن الطاقة تنفيذًا لسياسات الإصلاح الاقتصادي.

ويخشى المصريون زيادات جديدة متوقعة على أسعار بعض الخدمات العامة والسلع الأساسية التي تعتمد على الكهرباء والوقود.

ورجّح الخبير الاقتصادي أبو بكر الديب ارتفاع أسعار 7 خدمات أساسية بعد رفع الدعم عن الكهرباء والوقود، ومنها: المواصلات والسلع الغذائية والأجهزة الكهربائية والأدوية والدواجن والسجائر وكروت الشحن.

المواصلات

وقال الخبير الاقتصادي في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إنه تمت زيادة أسعار المواصلات بالفعل عقب الإعلان عن رفع الدعم عن المحروقات، وعمت تعرفة جديدة كافة أنواع المواصلات على جميع محافظات مصر.

المواد الغذائية

وأضاف الديب، أن زيادة الأسعار ستشمل جميع السلع الغذائية من خضراوات وفاكهة وبقوليات، لارتباط الصناعات الغذائية بالكهرباء ارتباطًا كبيرًا، حيث تستخدمها في عوامل التبريد والتجميد والتجفيف، مثلما تتأثر كلف النقل التي تمثل 12% من القيمة الإجمالية لتلك السلع بفعل زيادة أسعار الوقود، متوقعًا أن ترتفع أسعار تلك السلع ما بين 2 إلى 3% .

وطالب الحكومة بتشديد الرقابة على التجار؛ لوقف نزيف الارتفاع في الأسعار التي تقع على عاتق المواطنين البسطاء فقط، مشيرًا إلى أن رفع الدعم عن المحروقات هو العامل الأكبر في غلاء أسعار السلع الغذائية.

الأجهزة الكهربائية

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستشهد تراجعًا ملحوظًا في شراء الأجهزة الكهربائية والمنزلية، متوقعًا أن ترتفع أسعارها إلى حوالي 5% تأثرًا بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء، مشيرًا إلى أن ضٍعف الإقبال سيأخذ بعض الوقت حتى يتأقلم المواطنون على الأسعار الجديدة، لتعود حركة البيع والشراء إلى ما كانت عليه، وأن هذا سيؤثر على العديد من الشركات والمحلات التجارية وسيكبدهم خسائر كبيرة.

الأدوية

ونوّه إلى أن شركات الأدوية خاطبت بالفعل وزير الصحة المصري بزيادة الأسعار وفقًا للتكلفة الإنتاجية بعد زيادة أسعار الوقود والكهرباء، مشيرًا إلى أن الزيادات من الممكن أن تصل من 25 إلى 30%.

وقال إنه في حال حدوث ذلك ستشهد البلاد حالة من الاضطراب؛ لأن ذلك سيؤثر في الدرجة الأولى على الطبقة الفقيرة، التي ستعجز عن شراء الأدوية لمرضاها، محذرًا الحكومة من عواقب رفع أسعار الدواء التي ستكون وخيمة، بحسب وصفه.

الدواجن

وقال الديب إن مزارع الدواجن تعتمد بشكل كبير على الوقود في توفير التدفئة، مشيرًا إلى أن زيادة أسعار المحروقات سترفع من سعر الدواجن إلى حوالي 6%، بقيمة جنيه إلى جنيهين، لارتفاع معدل تكلفة نقل الكتاكيت ومستلزمات إنتاجها من أعلاف وأدوية، منوّهًا بأن حجم الزيادة سيظهر أكثر خلال فصل الشتاء.

السجائر

وأكد أن هناك شركات تدخين رفعت سعر أنواع السجائر الخاصة بها، ومنها منتج ميريت الذي رفع سعره لـ 3 جنيهات، أواخر نيسان/أبريل الماضي، ليصبح سعرها 37 جنيهًا، مضيفًا أن الدولة المصرية تستهدف زيادة الإيرادات الضريبية على السجائر بنحو 7 مليارات جنيه مُقدرة بـ 395 مليون دولار، متوقعًا أن ترتفع أسعار السجائر ما بين 75 قرشًا إلى 1.50 قرش.

كروت الشحن

وأشار إلى أن شركات الاتصالات طالبت برفع أسعار خدماتها؛ لاعتمادها بشكل أساسي على الوقود والكهرباء في عمليات تشغيل أبراج التقوية، مشيرًا إلى أن ارتفاع أسعارها سيصيب كروت الشحن وباقات الإنترنت وكافة الخدمات.

ورفعت الحكومة المصرية أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة 250% خلال أيار/مايو الماضي، ليصل سعر التذكرة الواحدة من 3 إلى 7 جنيهات بدلًا من 2 جنيه، كما رفعت سعر مياه الشرب للاستخدام المنزلي بنسبة 46.5% بأثر رجعي بداية من أيار/مايو الماضي.

وأعلن وزير الكهرباء المصري، الأسبوع الماضي، رفع الأسعار بداية من تموز/يوليو المقبل، بنسبة تصل إلى 26%، كما أعلنت الحكومة، صباح اليوم، عن تطبيق زيادة أسعار الوقود.

من ناحية أخرى، قالت الخبيرة الاقتصادية ريهام الدسوقي في تصريحات تلفزيونية، إن زيادة أسعار الوقود التي تم تطبيقها، اليوم، ستساهم في ارتفاع معدل التضخم السنوي خلال الشهر الجاري، ليتراوح ما بين 13% و 14%، متوقعة أن يرتفع معدل التضخم الشهري بنسبة تتراوح ما بين 2% و 3%.

وكان معدل التضخم السنوي قد واصل تراجعه، للشهر العاشر على التوالي، في أيار/مايو الماضي، وهبط إلى 11.5% مقابل 12.9%، وبالمثل واصل المعدل الشهري الارتفاع للشهر الخامس وزاد بنسبة 0.3% بقيادة أسعار الحبوب والخبز واللحوم والدواجن والأسماك والألبان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com