بعد تسببه بأزمة مع السودان.. شبكة ”ON“ المصرية تعلق على ”أبو عمر المصري“

بعد تسببه بأزمة مع السودان.. شبكة ”ON“ المصرية تعلق على ”أبو عمر المصري“

المصدر: عبدالله المصري – إرم نيوز

في أول تعليق لشبكة قنوات ”ON“ المصرية، على الأزمة الدبلوماسية التي سببها مسلسل ”أبو عمر المصرى“ بين مصر والسودان، أكدت الفضائية أن ”العمل الفني لم يسئ إلى دولة السودان من قريب أو بعيد، بل إن الهدف منه هو التقريب بين الحكومات والشعوب وليس إثارة الأزمات بين الدول الأشقاء“.

وقدمت السفارة السودانية في القاهرة احتجاجًا رسميًا لدى وزارة الخارجية المصرية، كما استدعت الخرطوم السفير المصري احتجاجاً على ما تناوله العمل الفني ”أبو عمر المصري“ معتبرين أنه يصور السودان كبلد يئوي الجماعات الإرهابية المصرية.

وأوضحت القناة في بيان أن ”المسلسل بُني على وحي وخيال مؤلفه، ولم يحتو على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني“، لافتة إلى أن المسلسل لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دائماً على تقوية وتنمية علاقاتها مع دولة السودان وشعبها الشقيق“.

وأكدت الشبكة أن: ”المسلسل لم يتعمد الإشارة إلى دولة السودان من قريب أو بعيد، كما أن صناع المسلسل يدركون جيداً أهمية دور الفن في التقريب بين الشعوب وليس إثارة الأزمات بينهم، خاصة أنهم يعلمون خصوصية العلاقات المصرية السودانية، وأهمية الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وأهمية تعزيز وترسيخ علاقات الأخوة، وتعظيم مساحات التعاون المشترك، بما يليق بطموحات الشعبين، ويتسق مع ما يجمعهما من تاريخ وعلاقات وطيدة، اجتماعية وثقافية وأيضاً سياسية وأمنية واقتصادية“.

وشدد البيان على أن العلاقات الصرية السودانية تظل دوماً مثالاً للتعاون، خاصة في ظل الحرص المتبادل بين قيادتي البلدين، على تنمية وتطوير العلاقات بما يصب لصالح شعبي وادي النيل“.

وتدور أحداث مسلسل ”أبو عمر المصري“ بطولة الفنان المصري أحمد عز، حول تأسيسه ومجموعة من المحامين تنظيمًا سلميًا سعى لإيجاد حلول لمشاكل وقضايا المواطنين البسطاء بعيدًا عن مافيا المحاماة وأسعارهم المبالغ فيها، لكن هذا التنظيم أثار غضب الأجهزة الأمنية التي لم تجد وسيلة قانونية لإيقاف نشاط هؤلاء الشباب الحالمين بمجتمع مثالي فلجأت إلى وسائل أخرى ”خارج إطار القانون“ من خلال تصفية أعضاء هذا التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com