الأوقاف المصرية تتبنى مشروعًا لتدريب الأئمة والدعاة على الخطابة بأربع لغات   

الأوقاف المصرية تتبنى مشروعًا لتدريب الأئمة والدعاة على الخطابة بأربع لغات   

المصدر: حسن خليل-إرم نيوز

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية تبني مشروع تدريب مكثف للائمة والدعاة، يعتمد على الخطابة بأربع لغات، وذلك تمهيدًا لسفرهم إلى الخارج، والعمل بالمراكز الإسلامية في الخارج.

وقررت أكاديمية الأوقاف لتدريب الدعاة، التابعة للوزارة، عقد دورة مكثفة للدعاة وجمهور الثقافة الإسلامية بأربع لغات، هي ”الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية“، ضمن استراتيجية الوزارة نحو خطاب عالمي بلغات أجنبية.

ويتلقى الدعاة والمتدربون دروسًا من قبل أساتذة متخصصين في تدريس الفكر الإسلامي، وعلوم الشريعة باللغات الأجنبية من كبار أساتذة الأزهر، لتدريس وتدريب الأئمة من خريجي كلية اللغات والترجمة وكلية التربية، كأئمة متخصصين في الخطاب الديني بالأربع لغات.

هذا وأعلنت الوزارة ترشيح من يحصل على 75% في الامتحان التحريري والشفوي من الأئمة، ممن تنطبق عليهم شروط الإيفاد لاستكمال الامتحان الشرعي، تمهيدًا لاختيار من يجتاز الامتحان منهم للسفر إلى الخارج، أو العمل بمراكز الثقافة الإسلامية لغات في الداخل، وسيتم أيضًا ضم الأكثر تميزًا منهم للجنة اللغات والترجمة في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

وتعقد الأوقاف، دورة شرعية للناجحين بتفوق من غير الأئمة، للاستفادة ممن ينجح في الدورتين اللغوية والشرعية، في حركة الترجمة والنشر بالوزارة، وفى دعم مراكز الثقافة الإسلامية باللغات الأجنبية التابعة للوزارة، حيث تتيح الوزارة الدراسة المجانية للجميع، على أن يكون الاختيار من غير الأئمة للأعلى مؤهلًا، فالأعلى تقديرًا، فالأصغر سنًا، فالأقرب إلى طبيعة عمل الوزارة، وسيتم الاختيار حسب الأماكن المتاحة في كل تخصص.

وتستهدف الوزارة من تلك الخطوات نشر الثقافة الصحيحة من خلال الإيفاد للناجحين في الدورة، واستكمال تدريبهم للعمل في المراكز الإسلامية في الخارج وفي الداخل، في سفاجا، وشرم الشيخ، وبعض الأماكن السياحية، ولتقريب وجهة النظر بين الشرق والغرب نحو التعايش ورفض العنف، وعدم إشاعة الشائعات بأن هناك دين أو مجتمع ينشر الإرهاب ويرفض الآخر، وتذليل عقبات التواصل والتعايش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com