أخبار

92% من النساء اللائي قررن بتر ثديهن السليم سعداء بقرارهن
تاريخ النشر: 27 سبتمبر 2014 12:48 GMT
تاريخ التحديث: 27 سبتمبر 2014 13:05 GMT

92% من النساء اللائي قررن بتر ثديهن السليم سعداء بقرارهن

دراسة تكشف أن 83% من النساء اللائي قررن بتر الثديين للوقاية من السرطان بعد 10 سنوات سعيدات وراضيات عن قرارهن بالبتر الثنائي.

+A -A
المصدر: القاهرة- من محمود صبري

أكدت دراسة أمريكية حديثة، نشرت نتائجها بموقع ”ميديكال نيوز توداي“، المتخصص في الشئون الصحيفة، تزايد عدد النساء اللائي يقررن بتر ثديهن السليم بعد إصابتهن بسرطان في أحد ثدييها على سبيل الوقاية من المرض في المستقبل، مشيرة إلى أن أغلب أولئك النساء(92%) سعداء بقرارهن هذا ولا يشعرن بالندم على المدى الطويل.

وبحسب الدراسة التي أجراها مركز(Mayo Clinic) بمينيسوتا، فإن 70% من النساء اللائي قمن بتلك العملية ليس لديهن تاريخ وراثي للإصابة بهذا المرض.

كان مركز التحكم في المرض والوقاية ((CDC قد كشف عن معدلات رهيبة لانتشار سرطان الثدي بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث وجد أن 220097 امرأة و2078 رجلاً تم تشخيص حالتهم كإصابة بسرطان الثدي في عام 2011 فقط.

وكشفت الدراسة التي أجريت بعد 10-20 سنة من إجراء عملية البتر أن 83% من النساء اللائي قررن بتر الثديين للوقاية سعداء بعد 10 سنوات وراضيات عن قرارهن بالبتر الثنائي، فيما قالت نسبة 84% إنهن لو عادت بهن الأيام لاتخذن نفس القرار مرة أخرى.

بينما أفادت 92% من النساء اللائي اجتزن تلك التجربة قبل 20 سنة بأنهن لازلن راضيات عن قرارهن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك