إصدار ترجمة عربية لرواية ”جوع“ للنرويجي هامسون

إصدار ترجمة عربية لرواية ”جوع“ للنرويجي هامسون

المصدر: القاهرة- من هند عبد الحليم

صدر حديثاً ضمن سلسلة ”آفاق عالمية“ التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة في مصر، ترجمة عربية لرواية ”جوع“ للكاتب النرويجي كنوت هامسون، حيث ترجمها المصري شرقاوي حافظ.

وبطل الرواية هو كاتب شاب في مقتبل العمر لديه طموحات كبرى يسعى لتحقيقها، لكنه يصطدم بصخرة الواقع المرير حيث كتب مقالات اجتماعية وفلسفية لم تدر عليه أي عائد مادي على الإطلاق، وعاني الجوع والتشرد ومطاردة رجال الشرطة له في الحدائق وخلف الكنائس والبنوك والغابات التي اتخذها كمأوى له بعد أن طردته صاحبة البيت الذي كان يقطنه لأنه عجز عن سداد الإيجار.

وتعتمد الرواية أسلوب السرد الخطي التتابعي، وتميزت بالاقتراب من واقع الحياة الباردة والجامدة، وما تتسم به من خلل وتحلل الروابط الأسرية وسيطرة الطابع النفعي والطموح والمصالح الشخصية.

ويحضر الكاتب في الرواية بشكل ما ، حيث اختلط لديه الحس الذاتي والموضوعي، والخاص والعام؛ لأن وعيه مهيمن على الرواية بشكل واضح.

ويقول المترجم في مقدمة الرواية إن ”جوع ظهرت عام 1888 كمجرد اسكتش، في مجلة دورية أدبية دانمركية، فشدت انتباه الكثيرين إلى المؤلف، سواء من ناحية الخط الرئيسي اللافت للنظر، أو الصياغة الرائعة، فقد كانت نوعاً جديداً من الواقعية التي لم تتعامل مع إعادة تصوير التفاصيل؛ بل هي دراسة نفسية واضحة تشترك في كثير من المفاهيم القديمة عن النشاط الذهني للإنسان في حالة هذيانه حين يمرض بالحمَّى.. فهي حياة تم عرضها في اتجاه انطباعي، كما هو الحال عند جوجان أو سيزان“.

وعندما ظهرت الرواية كاملة عام 1890 ، وُصق هامسون بأنه ”رائد الحركة الرومانتيكية الجديدة“ التي انتشرت بعد ذلك في شمال اسكندنافيا، والتي وجدت تعبيرات مماثلة ليس عند الكتاب غير المعروفين آنذاك، بل عند الرواد أمثال إبسن، وبيورنسن، وستريندبرج.

ومنذ وفاة إبسن وستريندبرج، يعتبر هامسون أهم مبدع في الدول الإسكندنافية.

وصدر لهامسون (1859 – 1952) الحاصل على جائزة نوبل عام 1920، أكثر من 20 رواية ومجموعة شعرية وقصص قصيرة وأعمال مسرحية، ويعتبر رائد تيار الوعي والمونولوج الداخلي، وتأثر به كتاب بقامة: توماس مان، وكافكا، وجوركي، وهنري ميللر، وهيرمان هسه, إضافة إلى هيمنجواي الذي قال عنه: ”هامسون هو من علمني كيف أكتب“.

ومن أبرز أعماله: جوع (1890)، وأسرار (1892)، وبان (1894)، وقيلولة (1907)، والحالمون (1904).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة