قادة الغرب يتسابقون لاكتشاف شخصية السيسي

قادة الغرب يتسابقون لاكتشاف شخصية السيسي

المصدر: القاهرة ـ من محمد بركة

ازدحم جدول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بكم هائل من المواعيد و الأنشطة المكثفة على هامش مشاركته في اجتماعات الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفيما التقى السيسي العاهل الأردني والأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء فرنسا وقبرص و تشيلي وكوريا الجنوبية وبلغاريا، ورئيسي وزراء لبنان و بريطانيا، ما زال جدوله يحتفظ بالعديد من اللقاءات المهمة منها لقاءه برؤساء الولايات المتحدة والبرازيل وجنوب إفريقيا ورؤساء وزراء إثيوبيا وايطاليا واليابان.

وأكد مصدر مطلع في الوفد المرافق للسيسي أن معظم قادة الغرب وتحديدا الرئيس الأمريكي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا أولاند ورئيس الوزراء البريطاني جيمس كاميرون هم من طلبوا لقاء الرئيس المصري في محاولة منهم لفهم شخصيته عن قرب ومعرفة أي نوع من القادة هو.

وأضاف المصدر في تصريح خاص لشبكة إرم الإخبارية: ”إن محاولة اكتشاف شخصية السيسي و حقيقة أفكاره و توجهاته إزاء القضايا المطروحة علي الساحة الدولية لم تقتصر فقط علي القادة الرسميين بل امتدت إلى مسؤولين أمريكيين سابقين مثل الرئيس بيل كلنتون ووزيري الخارجية هنري كينسجر ومادلين أولبرايت الذين التقاهم السيسي بمقر إقامته بنيويورك.

وكشف المصدر عن أن القمة المرتقبة بين السيسي وأوباما سوف تعقد غدا الخميس في مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بناء على رغبة الرئيس المصري الذي حرص على أن يكون اللقاء علي أرض غير أمريكية باعتبار أن مقر الأمم المتحدة يتمتع بصفة اعتبارية مستقلة، وفي ضوء الخلافات التي لا تزال عالقة بين القاهرة وواشنطن حول العديد من القضايا.

ومن جانبه وصف اريك تراجر الخبير الأمريكي في الشؤون المصرية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، قمة السيسي– أوباما بأنها تعطي إشارة إلى أن العلاقات المصرية الأمريكية تسير في المسار الصحيح، على الرغم من توترها في الفترة الأخيرة، على نحو زاد من عدم الثقة من جانب دول الخليج تجاه السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط وهو الأمر الذي زاد من تحديات جذب تعاون دول المنطقة لإستراتيجية الولايات المتحدة إزاء القضاء على داعش.

ويرى تراجر أن لقاء السيسي- أوباما يركز على الخطط المستقبلية لتكثيف الخطوات ضد الميلشيات الموجودة في ليبيا والجهود الحالية لمكافحة الإرهاب في سيناء والتأكيد على مركزية دور مصر في أي مبادرة تهدف إلى منع اشتعال الصراع في غزة مرة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة