الملحق الأمريكي يثير غضب الصحفيين المصريين

الملحق الأمريكي يثير غضب الصحفيين المصريين

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

منذ تسلم عمله ملحقا إعلاميا بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، ومفيد الديك – الذي ينحدر من أصول لبنانية – لا يكف عن إثارة الصخب و الأزمات المتوالية.

الديك عقد أخيرا، ما أسماها سلسلة من “ الندوات التثقيفية “ مع عدد من الصحفيين المصريين للتباحث حول موضوعات عامة، دون أن يتجاوز الأمر – وفقا لصحفيين حضروا بعض هذه اللقاءات – الترويج لسياسات البيت الأبيض في المنطقة و عمل “ بروباغندا “ مجانية للرئيس أوباما و الدفاع عن إستراتيجيه في مواجهة تنظيم داعش.

ومن اللافت، أن المسؤول الأمريكي طالب الصحفيين بعدم التطرق إلي هذه اللقاءات في كتاباتهم تماما و اعتبارها نشاطا سريا خالصا لا يجوز الإشارة إليه في وسائل الإعلام و لو علي نحو غير مباشر، مما أثار حفيظة هؤلاء الصحفيين خاصة انه أدار اللقاءات من طرف واحد فلم يستمع إلي وجهة النظر الأخرى وقام بالقفز علي الانتقادات العنيفة التي وجهها الحضور إلي البيت الأبيض، علي نحو استفز البعض منهم وقاموا بالنشر، فلم يكن من الديك سوى شن حملة هجومية علي الإعلام المصري عموما متهما إياه بالكذب والتحريض.

وتشير المصادر إلي أن مجموعة من الصحفيين قاموا برفع مذكرة احتجاج ضد مفيد الديك إلى الخارجية المصرية، كما التقوا مسؤولا بمكتب الوزير سامح شكري أكد لهم أن هذا الأمر لا يدخل في نطاق اختصاصات الوزارة.

وكانت نقابة الصحفيين هي وجهتهم الثانية للتصعيد حيث تعكف النقابة حاليا علي دراسة المشكلة.

وكان الملحق الإعلامي في السفارة الأمريكية قد أثار أزمة أخرى تمثلت في لقائه عددا من مسؤولي المحطات الفضائية الخاصة و عرض صفقة عليهم تتمثل في تخصيص طابق كامل من مقر وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن ليكون مقرا لأنشطتهم في بث رسائل بالانجليزية تخاطب الرأي العام في الولايات المتحدة مقابل تخصيص مساحات كبيرة يوميا ببرامج التوك شو الأكثر شعبية لعرض وجهة نظر حكومة بلاده في الأوضاع بمصر و الرد علي جميع الاتهامات الموجهة إليها.

واعتبر الصحفيون العاملون بهذه القنوات، العرض سخيفا ومهينا ويعد بمثابة ”رشوة صريحة “ بالنظر إلى الامتيازات المالية و الإقامة الفاخرة التي المح إليها الديك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com