زيارة السيسي لنيويورك تشعل الصراع بين الإخوان ومؤيديه

زيارة السيسي لنيويورك تشعل الصراع بين الإخوان ومؤيديه

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

تصاعدت المعركة بين التنظيم الدولي للإخوان ومؤيدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش الزيارة التي يقوم بها السيسي إلى نيويورك لإلقاء كلمة مصر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يسعى الإخوان لإفساد الزيارة و المضي قدما فيما بات يعرف بـ ”سيناريو إحراج الرئيس“، بينما يحتشد المؤيدون للتصدي لهذا المخطط والعمل على إفشاله.

صفحات منسوبة للإخوان عبر مواقع التواصل الاجتماعي كشفت عن عزم التنظيم عقد مؤتمر يحمل عنوان ”الانقلاب العسكري في مصر“ بالتنسيق مع الجمعية الأمريكية– الإسلامية على مدار خمسة أيام بالتزامن مع زيارة السيسي التي تبدأ 23 سبتمبر الحالي للمشاركة في قمة المناخ ثم اجتماعات الجمعية العامة 25 الشهر نفسه.

ومن المنتظر أن يحضر المؤتمر عدد من رموز التنظيم الدولي للإخوان أبرزهم راشد الغنوشي – زعيم حركة النهضة التونسية – وإبراهيم منير الأمين العام للتنظيم الدولي ومحمود حسين الأمين العام للجماعة بمصر وهمام سعيد مراقب الإخوان بالأردن و علي الجيوشي مراقب الإخوان بالسودان ، فضلا عن عدد من الشخصيات السياسية المؤيدة للجماعة مثل د. مها عزام ،رئيس ما يسمي ”المجلس الثوري المصري“ الذي يتخذ من تركيا مقرا له، ووليد شرابي، أحد أبرز أعضاء تيار ”قضاة من اجل مصر“ الذي تم إنشاءه ليكون ذراعا قضائية داعمة للرئيس المعزول محمد مرسي حين كان في سدة الحكم.

وبالإضافة إلى نقل فعاليات المؤتمر إعلاميا لوسائل إعلام غربية وعربية، تسعى جماعة الإخوان إلى تنظيم وقفات احتجاجية تندد بما تسميه ”جرائم الانقلاب العسكري بقيادة الرئيس المصري “ ولصق المطبوعات المضادة في الطريق إلى الفندق الذي يقيم به الرئيس، إضافة إلى إثارة قضايا من تسميهم ”معتقلي الرأي و ضحايا التعذيب في سجون الانقلاب“.

وعلى الجانب الآخر، يحتشد الكثير من أبناء الجالية المصرية في الولايات المتحدة لعمل وقفات مؤيدة للرئيس المصري ورفع صوره مزينة بأعلام مصر مع ترديد الهتافات المنددة بـ “ الإرهاب الاخواني“.

وأشارت إيمان وهمان – منسقة حركة الدفاع عن الجمهورية بالولايات المتحدة – على صفحتها علي فيس بوك – إلى قيام عدد من أبناء الجالية بالاتفاق على تصوير فيلم تسجيلي حول انجازات الرئيس و مشروعاته القومية التي انطلقت بالفعل وعرضه في عدة قنوات أمريكية، فيما أكدت مصادر بالجالية المصرية أنه تم الحصول على موافقة السلطات الأمريكية على إغلاق المداخل والمخارج المؤدية لمقر الأمم المتحدة من جانب من وصفتهم المصادر بـ ”الشرفاء الوطنيين“ من أبناء الجالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com