شفيق يُنسق سياسيا في مصر تجهيزا لعودة مرتقبة

شفيق يُنسق سياسيا في مصر تجهيزا لعودة مرتقبة

المصدر: القاهرة – من شوقي عصام

يقوم الفريق أحمد شفيق، رئيس آخر حكومة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، بالتجهيز للعودة إلى مصر من مقر إقامته بدبي، وذلك في الوقت الذي يعمل فيه على ترتيب أوراقه السياسية والحزبية، بالإضافة إلى ضبط وضعه القانوني من خلال محاميه الفقيه الدستوري، د. شوقي السيد، الذي تابع معه رفع اسمه من قوائم ترقب الوصول، بالإضافة إلى وضع بعض الدعاوى القضائية المقامة ضده.

عودة ”شفيق“ إلى مصر لا تتعلق بالأمور القانونية فقط، بل هناك اعتبارات أخرى تتعلق بمنصبه السياسي، ودوره في الفترة المقبلة، وهو ما يتابعه مع مسؤولين أمنيين وسياسيين معنيين بالشأن المصري الحالي، في الوقت الذي يحاول مقربون منه، عقد اجتماعات معه في دبي، بإقناعه للعمل على الفوز برئاسة البرلمان المقبل من خلال تحالفات مع الأحزاب القائمة على الساحة.

وفي الوقت نفسه، يتابع ”شفيق“ وضع الحزب الذي أسسه، وهو الحركة الوطنية المصرية، الذي يتكون بشكل كبير من قيادات ونواب وأعضاء سابقين في الحزب الوطني، وعمليات فتح مقار جديدة، وتوسيع العضويات وجذب شخصيات سياسية مهمة للنزول على قائمته، بالإضافة إلى متابعته لتحركات قيادات الحزب بالقاهرة، للانتقال إلى المحافظات للتنسيق مع العائلات الكبرى، التي تهيمن على مقاعد البرلمان لا سيما في محافظات الصعيد.

وفي هذا السياق، قال مصدر مسؤول داخل حزب الحركة الوطنية، إن ”شفيق“ يعمل على العودة خلال الأسابيع المقبلة إلى مصر، للوقوف على تحركات الحزب في الانتخابات البرلمانية المقبلة، والإشراف على عمليات التحالفات التي مازالت في طور التأسيس، في ظل دخول قامات سياسية كبيرة مثل رئيس وزراء مصر الأسبق كمال الجنزوري في هذه المرحلة.

وأوضح المصدر في تصريحات خاصة، أن هناك تعليمات صادرة من الفريق شفيق، بالعمل على الترويج الإعلامي لقيادات الحزب، والقيام بحملات شعبية في الشارع، والتقرب إلى القواعد والمواطنين، والعمل على إقامة مشروعات صغيرة لتشغيل الشباب في المحافظات، وتوفير مجمعات سلعية بأسعار مدعومة من رجال الأعمال الداعمين للحزب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة