فاروق الباز: مصر أخطأت في ملف سد النهضة وكان عليها مساعدة إثيوبيا (فيديو)‎

فاروق الباز: مصر أخطأت في ملف سد النهضة وكان عليها مساعدة إثيوبيا (فيديو)‎

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

قال العالم المصري الدكتور فاروق الباز، عضو المجلس الاستشارى العلمي لرئاسة الجمهورية، أن بلاده أخطأت في ملف سد النهضة الإثيوبي، مشيراً إلى أن مصر كان يجب عليها بناء السد بنفسها، والمشاركة في كل خطواته.

وانتقد الباز عبر استضافته في برنامج“الحياة اليوم“ مع الإعلامي خالد أبو بكر بفضائية الحياة مساء السبت حالة التجاهل من قبل الجانب المصري خلال السنوات الماضية، وتحديداً منذ إعلان إثيوبيا رغبتها في بناء السد، بدلاً من تجاهلها، ومطالبتها باتخاذ خطوات محددة في منتصف الطريق.

وذكر العالم المصري المتخصص في علم الجيولوجيا“ احنا الغلطانين، ولم نتحدث أو نتعاون في هذا الأمر منذ البداية، وكان يجب على مصر استغلال خبرتها في بناء السدود لبناء السد الإثيوبي بما لا يضر بأي طرف، بل وبشروط مصرية، لكن للأسف هذا لم يحدث“.

https://www.youtube.com/watch?v=Yj18-x1a-qU

وعن مستقبل الطاقة في مصر، قال الباز “ لست قلقاً على مستقبل الطاقة في مصر؛ لأن مصر لديها بدائل ضخمة وكافية للتصدير للعالم وأوروبا تحديداً، خاصة من الطاقة الشمسية.

في السياق نفسه، قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن بلاده تدرس حالياً جدوى عقد الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة، بعد الاجتماع الأول الذي منذ يومين في الخرطوم، مشيراً إلى أن مصر ملتزمة بالاتفاق القانوني الحاكم للدول الثلاث، والوثيقة الملزمة للأطراف كافة، ومن ثم لا يمكن لمصر أن تقبل بأي شكل من الأشكال انتهاك هذه الوثيقة“.

وذكر المتحدث الرسمي في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب عبر برنامجه“كل يوم“ بفضائية ”أون إي“ مساء السبت أن الاجتماع المقبل قد يكون خلال أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر.

وعن قلق مصر تجاه الأمر، قال أبو زيد إن الوقت ليس فى صالح أحد، والقلق المصرى بغض النظر عن أنه كبير أو صغير فإنه طبيعى ومشروع، هناك موضوعات نكاد نكون اتفقنا، عليها بينما هناك نقاط تحتاج إلى نقاش أكثر ووضوح فى الرؤية أكثر“.

يذكر أن المفاوضات بين الدول الثلاث ”مصر-السودان-إثيوبيا“ قد مرت بمرحلة تعثر خلال الفترة الماضية، إلا أن تم استئناف الأمر بالاجتماع الأول منذ يومين الذي ضم وزراء الري والخارجية والمخابرات في كل دولة إذ عرف إعلامياً بـ“الاجتماع التساعي“ من أجل الوصول إلى صيغة اتفاق تجاه الأمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com