صحيفة ”المصري اليوم“ تقيل رئيس تحريرها على خلفية ”مانشيت الحشد“

صحيفة ”المصري اليوم“ تقيل رئيس تحريرها على خلفية ”مانشيت الحشد“

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

قرر مجلس إدارة صحيفة ”المصري اليوم“ إحدى أكبر وأشهر الصحف المستقلة في مصر، إنهاء عمل محمد السيد صالح في منصب رئيس التحرير، على أن يستمر كاتبًا للرأي في الصحيفة، مع الاحتفاظ بدرجته المالية.

وجاء هذا القرار بعد أزمة بين الصحيفة وبعض أجهزة الدولة بسبب مانشيت العدد الصادر في اليوم التالي للانتخابات الرئاسية التي أجريت الأسبوع الماضي، والذي جاء بعنوان ”الدولة تحشد الناخبين في آخر أيام الانتخابات“، إلى جانب عناوين أخرى من بينها ”الوطنية تلوح بالغرامة، ومسؤولون يعدون بمكافآت مالية.. وهدايا أمام اللجان“.

وكان عدد من الصحفيين تقدموا باستقالتهم خلال الأيام الماضية، اعتراضًا على المانشيت والسياسة التحريرية للصحيفة، الأمر الذي اعتبره البعض ”إهانة للدولة وأجهزتها، في ظل الظروف الحالية التي تمر بها مصر“، في حين وصف صحفيون آخرون المانشيت بأنه ”معبر عن الحقيقة“ خاصة في ظل الشائعات التي انتشرت في اليوم الأخير للانتخابات.

وأشارت الصحيفة إلى ”قيام بعض المسؤولين في الدولة بحشد الموظفين للانتخابات، كذلك توزيع بعض الهدايا أمام اللجان، وصرف مكافآت مالية من قبل بعض الشركات الأخرى للموظفين“ لتوضيح بأن الدولة حشدت عبر أجهزتها لمشاركة المواطنين في الانتخابات خوفًا من مقاطعة الناخبين لها.

وكانت الصحيفة انتقدت تلويح الهيئة الوطنية للانتخابات بتطبيق غرامة مالية قدرها 500 جنيه لمن يتخلف عن أداء صوته في الانتخابات طبقًا لما هو منصوص عليه في قانون الانتخابات الرئاسية، إلى جانب انتشار شائعات بمنع صرف الحصص التموينية للمواطنين حال عدم التصويت، كذلك خصم مبلغ الغرامة من الموظفين عبر المرتبات الشهرية.

كما يأتي قرار الإقالة بعد ساعات من حبس الكاتب الصحفي عادل صبري، رئيس تحرير موقع ”مصر العربية“ بتهمة إدارة موقع إلكتروني دون تصريح، حيث قررت النيابة حبسه 15 يومًا بعد احتجازه 24 ساعة على ذمة التحريات التي أجراها الأمن الوطني.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر الإثنين الماضي عن فوز الرئيس عبدالفتاح السيسي بولاية ثانية لمدة أربع سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com