مصر.. عودة التنسيق بين التحالفات الانتخابية

مصر.. عودة التنسيق بين التحالفات الانتخابية

المصدر: القاهرة- من شوقي عبد الخالق

عاد التنسيق والانسجام يخيم مرة أخرى على أجواء التحالفات الانتخابية في مصر، بعد حالة من الارتباك شهدتها الساحة السياسية في البلاد على مدار الفترة الماضية.

وتأتي عودة التنسيق بين التحالفات بعد أن استشعرت القوى المدنية خطر الانقسام الذي تعانيه، في ظل استعدادات مكثفة للأحزاب ذات التوجه الديني، خاصة حزب النور السلفي، الذي عقد عشرات الاجتماعات خلال الفترة الماضية استعدادا للانتخابات.

وزاد من تخوف القوى السياسية تصريحات عضو المكتب الرئاسي لحزب النور، المهندس صلاح عبد المعبود، التي أكد فيها على وجود تنسيق وتحالف بين حزب النور وعدة أحزاب لخوض الانتخابات، رافضاً إعطاء مزيد من التفاصيل لحين إصدار قانون تقسيم الدوائر الانتخابية.

وقررت قيادات ”النور“ عدم الدفع برئيس الحزب، الدكتور يونس مخيون، في الانتخابات البرلمانية، ”حتى يتفرغ لأمور الحزب“، فيما لم يحسم وكيل مجلس الشعب السابق عن حزب النور، الدكتور أشرف ثابت، موقفه من الانتخابات حتى الآن.

من جانبه، يسعى تحالف الجبهة المصرية، الذي يضم أحزابا مدنية هي الحركة الوطنية، والتجمع، والمؤتمر، والغد، واتحاد النقابات المهنية، إلى ضم أحزاب جديدة لمواجهة تحالفي ”الوفد المصري“ و“التيار المدني“ في حالة التنسيق النهائي بينهما.

تنسيق بين ”الوفد المصري“ و ”التيار المدني“

رغم خروج تصريحات عن رئيس حزب الوفد، الدكتور السيد البدوي، أخيرا، أكد فيها على صعوبة وجود ائتلاف بين تحالفي ”الوفد المصري“ و ”التيار المدني“، نظراً لوجود المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي، ضمن صفوف التحالف الأخير، تسعى قيادات الأحزاب في التحالفين إلى التنسيق بينهما.

وعقدت هذه القيادات، أخيرا، لقاء للتنسيق بينهما أملا في خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ضمن قائمة واحدة، وذلك بعد أن توقفت المشاورات بينهما. وتولى البرلماني السابق، الدكتور عمرو الشوبكي، عملية التنسيق بين التحالفين.

وكلفت قيادات التحالفين، الشوبكي، بإعداد وثيقة التحالف، دون أن يكون هناك أي شروط لبعض الأحزاب بالحصول على نسبة معينة من عدد المرشحين في الدوائر، فيما أكد رئيس حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، الدكتور محمد أبو الغار، على أن التنسيق بين التحالفين سيكون على المقاعد الفردية فقط.

مفاوضات مع الناصري

أكدت مصادر داخل تحالف ”الجبهة المصرية“ أن قيادات التحالف تجري حاليا مفاوضات مع الحزب الناصري في محاولة لضمه، فضلا عن مفاوضات مع شخصيات سبق لها أن خاضت التجربة البرلمانية، لعل أبرزها أستاذ القانون، الدكتور إيهاب رمزي، وشقيق الفنان هاني رمزي.

ولا تزال هناك عدة أحزاب خارج التحالفات الانتخابية حتى الآن، أبرزها حزب المصريين الأحرار الذي أسسه المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال الشهير، وحزب السادات الديمقراطي برئاسة الدكتور عفت السادات.

وفي سياق متصل، طالب حزب الشعب الجمهوري الذي خرج أخيرا من تحالف ”الجبهة المصرية“ بسرعة إصدار قانون تقسيم الدوائر الانتخابية حتى تتمكن الأحزاب من الاستعداد لخوض الانتخابات وإعداد خطة المرشحين في الدوائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com