هذه خطط منافس السيسي بعد مؤشرات فشله في السباق الرئاسي المصري

هذه خطط منافس السيسي بعد مؤشرات فشله في السباق الرئاسي المصري

المصدر: محمود سمير - إرم نيوز 

خطوة مفاجئة اتخذها المرشح بالانتخابات الرئاسية المصرية موسى مصطفى موسى، بإعلان خوضه سباقًا ”شبه محسوم“ منذ البداية، لكنه حصد في النهاية أصواتًا متوقعة وشهرة لم تخطر على باله خلال أيام قليلة ودون أن ينفق شيئًا.

يرى مراقبون أن موسى مصطفى موسى، الذي يتولى رئاسة حزب الغد ورئيس المجلس المصري للقبائل العربية، على الرغم من أن أعماله السياسية ليست ذات صيت كبير مقابل اهتمامه بالعمل التنموي في البلاد، إلا أنها حققت له منافسة وهمية وشهرة واقعية.

ويسعى الحاصل على المركز الثاني في الانتخابات الرئاسية على تجهيز نفسه شعبيًا وسياسيًا لخوض غمار السباق الرئاسي مجددًا في 2022.

وقال موسى مصطفى موسى، إن النسبة التي حصل عليها في الانتخابات جيدة في ظل منافسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتًا إلى أنه كان يطمح في الحصول على 10% من أصوات الناخبين.

وكشف موسى، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن هدفه المقبل هو تشكيل هيئة استشارية تنموية تساعد الرئيس السيسي على تحقيق التنمية الشاملة بالمحافظات كافة.

وأضاف أنه يرفض العروض التي يجري التلميح لها بتوليه منصبًا وزاريًا في الدولة، مبينًا أن طموحه أكبر من ذلك، وهو خلق كوادر وبرنامج انتخابي جديد يمكنه من خوض انتخابات 2022 والفوز بها.

وأوضح موسى أن البعض حاول النيل من غرضه النبيل في خوض الانتخابات رغم علمه بمصيره في ظل شعبية الرئيس السيسي، مشيرًا إلى أن غرضه الأول كان وطنيًا لكن الهدف تطور بعد ذلك مع اكتسابه بعض الخبرات.

ولفت إلى أن الهيئة الجديدة التي سيشكلها ستضم عددًا من الرموز والكوادر في عدة مجالات على  المستويات كافة، مبينًا أنه سيزور الرئيس السيسي بعد إعلان النتيجة النهائية لإهدائه برنامجه الانتخابي وإيضاح بعض النقاط له.

شهرة

الخبير السياسي، علي بدراوي، قال إن ما حققه موسى مصطفى موسى هو في حد ذاته نجاح لأنه حقق شهرة لم تكلفه شيئًا، موضحًا أن الحديث عن خروجه خاسرًا أو إهانة نفسه في الانتخابات هي أطروحات غير واقعية.

وأضاف بدراوي، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن موسى دخل الانتخابات لتحقيق غرض بعينه وهو الشهرة وكسب قاعدة شعبية له، مستغلًا حالة الفراغ السياسي بالبلاد، ومتوقعًا أن يعين في منصب حكومي خلال الفترة المقبلة.

وأظهرت النتائج الأولية لفرز أصوات المشاركين في التصويت على انتخاب رئيس جديد لمصر حصول موسى مصطفى موسى على 2.5% فقط.

وقال مصدر بالهيئة الوطنية للانتخابات، إن النتائج الأولية لفرز لجان الاقتراع بانتخابات الرئاسة تشير إلى تصدر الرئيس المصري بأكثر من 96%، في الوقت الذي اكتفى فيه منافسه بنسبة 2.5%.

وأظهرت المؤشرات الأولية لعملية فرز الأصوات بانتخابات الرئاسة  حصول السيسي على 21.5 مليون صوت، بينما حصل المرشح المنافس موسى مصطفى موسى على 721 ألف صوت.

ويبلغ عدد من لهم حق التصويت بجميع أرجاء الجمهورية 59 مليونًا و78 ألفًا و138 ناخبًا يصوتون فى 13 ألفًا و706 لجان فرعية تمثلها 367 لجنة عامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com