إقبال كثيف على الاقتراع في سيناء رغم الإجراءات الأمنية

إقبال كثيف على الاقتراع في سيناء رغم الإجراءات الأمنية

المصدر: محمود سمير- إرم نيوز

شهدت عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المصرية بمحافظتي شمال وجنوب سيناء، إقبالًا كثيفًا خلال اليوم الأول، رغم الإجراءات الأمنية التي اتخذها الجيش تحسبًا لأي هجمات مسلحة.

وأكد مركز معلومات مجلس الوزراء، ”انتظام سير“ العملية الانتخابية بمحافظة شمال سيناء، مشيرًا إلى أن هناك إقبالًا كثيفًا من الناخبين على لجان العريش وبئر العبد وبعض المناطق الأخرى.

وأكدت الهيئة الوطنية للانتخابات أنها ”لم تتلق أي شكاوى حول سير العملية الانتخابية بمحافظة شمال سيناء“، مشيرة إلى أنها ”نسقت مع الجهات الأمنية عملية وصول القضاة للجان الانتخابية“.

وأضافت الهيئة أن ”توصيل أوراق الاقتراع جرى تأمينه بواسطة القوات المسلحة“.

وقال أحد شيوخ قبائل سيناء، الشيخ أحمد الخضير، إن ”الجهات الأمنية والقوات المسلحة نسقت معهم حول بعض الإجراءات الأمنية بسيناء“، لافتًا إلى أن ”تلك الإجراءات تمنع انتظار السيارات بالقرب من اللجان واشتراط إبعادها نحو 20 مترًا عن مكان الاقتراع“.

وأضاف الخضير في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن ”الانتخابات شهدت إقبالًا مميزًا في غالبية لجان محافظة شمال سيناء“، متوقعًا أن تسجل سيناء أعلى معدلات المشاركة في الانتخابات الحالية.

ولفت إلى أن ”القبائل خصصت سيارات لنقل الناخبين إلى لجان الاقتراع، وشكلت بضع فرق لحماية أبراج الكهرباء ومحطات المياه وكذلك المدارس التي تجرى فيها الانتخابات“.

ويبلغ عدد الناخبين في محافظة شمال سيناء 250 ألفًا و605 ناخبين موزعين على 61 لجنة فرعية تشرف عليها 11 لجنة عامة و49 مركزًا انتخابيًا.

فيما يبلغ عدد الناخبين بمحافظة جنوب سيناء 101 ألف و742 ناخبًا موزعين على 9 لجان عامة، و15 مركزا انتخابيًا، و18 لجنة فرعية.

وفي الـ 9 من شباط /فبراير الماضي، أعلن الجيش المصري انطلاق خطة ”المجابهة الشاملة“، بتكليف رئاسي، تستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

وتجرى الانتخابات الرئاسية المصرية على مدار 3 أيام، إذ يتنافس خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com