تحركات مصرية للرد على احتلال ”عفرين“ السورية من تركيا

تحركات مصرية للرد على احتلال ”عفرين“ السورية من تركيا
قوات تركية ومقاتلون من الجيش السوري الحر في عفرين يوم الأحد. تصوير: خليل العشاوي - رويترز

المصدر: محمود سمير - إرم نيوز 

قال أعضاء في البرلمان المصري إن هناك تحركات جديدة للرد على عملية ”غصن الزيتون“ العسكرية التي تقوم بها تركيا في منطقة عفرين ”السورية“.

وأوضح عضو لجنة الشؤون الخارجية، جمال محفوظ، أن القاهرة ستتحرك في مجلس الأمن والمجتمع الدولي لوقف الانتهاكات التركية بسوريا، مبينًا أن هناك وفدًا برلمانيًا سيتوجه لنيويورك وواشنطن لوضع حد لتحركات تركيا المريبة.

وبّين محفوظ في تصريحات لإرم نيوز، أن الخارجية أطلعت اللجنة بتحركاتها مع الجانبين الروسي والأمريكي حول هذا الأمر، مشيرًا إلى أن مصر ستقوم بواجبها سواء في جامعة الدول العربية أو على المستوى الدولي.

وأصدرت لجنة الشؤون العربية  في البرلمان المصري  بيانًا أدانت فيه الاحتلال التركي لمدينة عفرين السورية والتدخل العسكري التركي شمالي العراق، داعيةً الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ قرار فوري بإلزام تركيا بسحب قواتها من سوريا والعراق.

عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفير رخا أحمد حسن، قال إن هناك تطابقًا في الرؤى المصرية الأمريكية حول رفض التدخل التركي في عفرين.

وأضاف حسن في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن مصر يمكنها التحرك في عدة مسارات لتقويض المحاولات التركية للسيطرة على سوريا من بينها زيادة الضغط الغربي وإيجاد موقف عربي واحد في هذا الأمر، موضحًا أن الأمور لم تنته في عفرين خاصةً أن الانسحاب الكردي منها هو مرحلي فقط وتكتيكي بالدرجة الأولى.

وتوقع أن تشهد الأيام المقبلة تطورات جديدة على الأراضي التركية في ظل تعاطف الأكراد وارتباطهم بشكل وثيق بأهالي منطقة عفرين، مبديًا تخوفه من زيادة الأطماع التركية في سوريا وتسببها في زيادة الدمار هناك.

وشارفت تركيا على فرض سيطرتها الكاملة على منطقة عفرين الواقعة شمال غرب سوريا، وسط توقعات بتوسيع عملياتها في مناطق أخرى خلال الفترة المقبلة.

ودار خلال الأيام الماضية سجال مصري تركي على المستوى الرسمي، بعدما أدانت مصر ما أسمته ”الاحتلال التركي“ لمدينة عفرين السورية، مشددةً على أن الانتهاكات المستمرة للسيادة السورية غير مقبولة، وتزيد من تعقيد المشهد السياسي باعتبارها تقوض من جهود التسوية السياسية القائمة، وتؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا.

فيما ردت تركيا باتهام مصر بـ“دعم منظمات إرهابية“، موضحةً أن الادعاءات بأن عملية غصن الزيتون انتهكت حقوق المدنيين وعمقت من الأزمة الإنسانية في سوريا، عارية من الصحة.