حملة إخوانية للتشكيك في جدوى قناة السويس الجديدة

حملة إخوانية للتشكيك في جدوى قناة السويس الجديدة

المصدر: القاهرة – من محمد بركة

يبدو أن حفر قناة السويس الجديدة في مصر سيتحول إلى ساحة جديدة للصراع بين جماعة الإخوان والنظام الجديد في القاهرة.

فبينما يحتفي الرأي العام في البلاد بالمشروع ويعتبره عودة إلى زمن المشاريع القومية العملاقة خصوصا أنه سوف يتم في مدة قياسية لا تتجاوز العام، تقود الجماعة حملة في الإعلام الغربي لنشر تقارير تشكك في جدواه الاقتصادية وتثبط من همة المصريين الذين اقبلوا على شراء شهادات الاستثمار بكثافة فاقت كل التوقعات.

وتؤكد تقارير استخباراتية أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان قام بتمويل عدد من التقارير في وسائل إعلام يحظى فيها بـ ”نفوذ تقليدي“ على غرار صحيفة الغارديان البريطانية التي سبق لها أن نشرت صورا لتظاهرات 30 يونيو أمام قصر الاتحادية تطالب بخلع مرسي على أنها تظاهرات مؤيدة للرئيس الإخواني المعزول.

وشنت الغارديان هجوما عنيفا على المشروع الذي من المنتظر أن يدر دخلا على البلاد قدره خمسة مليارات دولار سنويا، حيث قالت أنه تسبب في تشريد 1500 أسرة في مناطق الحفر وعدتهم الحكومة بالتعويض ولم تنفذ وعودها فأصبحوا بلا مأوى، على حد مزاعم الصحيفة. وزعمتالصحيفة أن 1500 منزلا تم هدمها وأن هناك 1500 منزل آخر سوف يلقي المصير نفسه في الأسابيع المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بـ ”المحلل المرموق في شركة دروري لاستشارات الأبحاث البحرية“ قوله بأنه ليس من الواضح إذا ما كان مشروع القناة الجديدة سوف يحقق العائد المطلوب“.

وكان أحمد المسلماني وصف الغارديان ـ حين كان يشغل موقع المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية السابق عدلي منصورـ بـ ”الصحيفة “ التي تحولت إلى ناطق رسمي باسم التنظيم الدولي للإخوان بعد ثورة 30 يونيو.

وزعم موقع ”مونيتور“ الأمريكي أن إنشاء القناة الجديدة ما هو إلا ”مغامرة كبرى“ قد تنتهي بالفشل، مضيفا أن ظهور المياه في مواقع حفر القناة الجديدة يحتاج إلى تكلفة مادية تتجاوز عشر مرات تكلفة الحفر في أراض جافة، كما أنه من غير المؤكد أن حفر القناة الجديدة لزيادة القدرة عل استيعاب المزيد من السفن، قد يحدث طفرة كبيرة في الإيرادات المتوقعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com