مصر.. ”صعود المنبر“ يشعل أزمة بين الأوقاف والسلفيين

مصر.. ”صعود المنبر“ يشعل أزمة بين الأوقاف والسلفيين

المصدر: القاهرة- من شوقي عبد الخالق

تسبب منع مشائخ الدعوة السلفية من الخطابة في المساجد، في إشعال أزمة بين وزارة الأوقاف المصرية وقيادات التيار السلفي.

وكانت وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، قرر أخيرا تطبيق ”قانون الخطابة“ الذي يلزم خطباء المساجد بالحصول على تراخيص مسبقة من قبل الوزارة تسمح لهم باعتلاء المنبر والخطابة.

وتقدم أنصار الدعوة السلفية بطلبات للحصول على ترخيص لـ 600 شخص من أعضائها، إلا أن وزارة الأوقاف لم تمنح الترخيص سوى لستة منهم فقط، ليس من بينهم نائب رئيس الدعوة السلفية، الدكتور ياسر برهامي، الذي أثار جدلاً واسعاً أكثر من مرة على مدار الفترة الماضية نتيجة إصداره فتاوى شاذة وغير مقبولة.

وأعلنت الوزارة عن استخراج تصاريح لخريجي الأزهر للسماح لهم بالخطابة بعد اجتياز دورة تدريبية، كما رشحت 40 قيادة من داخل الديوان العام ومديريات المحافظات، للتدريب والحصول على صفة الضبطية القضائية من وزارة العدل، بهدف التصدي للذين يحاولون الخطابة دون ترخيص.

وأكد رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف، الشيخ محمد عبد الرازق، أن الوزارة ”عازمة على تطبيق قانون الخطابة بكل صرامة وصلابة في مواجهة غير المتخصصين من السلفيين وغيرهم“.

وأشار عبد الرازق إلى أن الوزارة ”تعد 225 قيادة ومفتشا في القاهرة والمحافظات، كمرحلة ثانية للحصول على صفة مأمور ضبطية قضائية خلال فترة قصيرة، لمنع غير المختصين من صعود المنبر من خلال ضبط المخالفات وتحويلها إلى النيابة في أسرع وقت“.

من جانبه، قال عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، الشيخ محمد القاضي، إن ”الدعوة السلفية ما زالت تنشد التعاون مع الوزارة وتقنين الأوضاع كما وعد الوزير بذلك في أكثر من مرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com