العالم العربي

الخرطوم والقاهرة تبحثان أهمية التنسيق المشترك لتسوية القضايا العالقة
تاريخ النشر: 10 مارس 2018 16:24 GMT
تاريخ التحديث: 10 مارس 2018 16:24 GMT

الخرطوم والقاهرة تبحثان أهمية التنسيق المشترك لتسوية القضايا العالقة

خلال لقاء لوزير الخارجية السوداني مع مدير المخابرات العامة المصرية في الخرطوم.

+A -A
المصدر: الأناضول

بحث وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، اليوم السبت، مع مدير المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس مصطفى كامل، أهمية التنسيق المشترك لتسوية المشكلات العالقة.

وجاء ذلك خلال استقبال غندور، المسؤول المصري، في الخرطوم، بحسب بيان صادر عن الخارجية السودانية.

وقال البيان إن وزير الخارجية السوداني أكد خلال اللقاء أهمية التنسيق المشترك لتسوية المشكلات على ضوء ما أقرّته اللجنة الرباعية المشكلة بناءً على توجيهات الرئيس عمر البشير، والرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف، اللواء عباس خلال اللقاء إن هنالك إرادة قوية على السير في طريق تهيئة كل الظروف للعودة بعلاقات البلدين إلى مسارها الصحيح.

وبحسب البيان فإن مدير المخابرات العامة المصرية، يزور البلاد بدعوة من نظيره السوداني الفريق أول أمن، صلاح عبد الله محمد صالح، دون توضيح موعد بدء الزيارة، ولا مدتها.

وعقد الرئيس السوداني عمر البشير، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في 27 كانون الثاني/ الماضي، لقاءً على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا.

واتفق الرئيسان حينها على إنشاء آلية تشاورية رباعية بين وزارتي الخارجية وجهازي المخابرات العامة في البلدين، بهدف التعامل مع كافة القضايا الثنائية، وتجاوز جميع العقبات التي قد تواجهها

والعلاقات المصرية السودانية تاريخية، وتبدو جيدة، غير أنها تشهد من وقت إلى آخر تباينات في وجهات النظر، ومشاحنات بين إعلاميي البلدين على خلفية قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين، وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد ”النهضة“ الإثيوبي

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك