مصر

غضب شعبي ونيابي من انهيار عقار أثري في مصر خلال ترميمه
تاريخ النشر: 04 مارس 2018 12:14 GMT
تاريخ التحديث: 04 مارس 2018 12:15 GMT

غضب شعبي ونيابي من انهيار عقار أثري في مصر خلال ترميمه

حالات الإهمال التي طالت الآثار المصرية خلال ترميمها أو نقلها تعددت فيما أعلنت لجنة السياحة بالبرلمان فتح تحقيق في الواقعة.

+A -A
المصدر: محمود سمير– إرم نيوز

فتحت النيابة العامة في مصر اليوم الأحد، التحقيق في واقعة انهيار أحد العقارات التراثية بمحافظة بني سويف جنوب البلاد خلال أعمال ترميمه.

وأثارت الواقعة غضباً كبيراً في الأوساط الشعبية والنيابية في ظل دعوات للتحقيق مع المسؤولين عن تلك الواقعة ومحاسبتهم بتهمة إهمال الآثار، وتعريض حياة مئات المواطنين للخطر.

وفوجئ سكان مدينة بني سويف بانهيار العقار التراثي المكون من 5 طوابق خلال أعمال ترميمه من قبل المقاول الذي كلفته وزارة الآثار بالمشروع.

وسارعت الجهات المعنية إلى إغلاق الشوارع المؤدية إلى العقار، إلى جانب قطع الكهرباء والماء والغاز عن المنطقة تحسبًا لانهيارات عقارات أخرى بجانب العقار المنهار.

وأعلنت لجنة السياحة بالبرلمان المصري، فتح تحقيق في الواقعة بسبب زيادة حالات الإهمال للآثار خلال الفترة الأخيرة، رغم أنها تمثل دخلًا مهمًا للسياحة بالبلاد.

وتعددت حالات الإهمال التي طالت الآثار المصرية خلال ترميمها أو نقلها، وكان أبرزها في كانون الثاني/ ديسمبر 2015 بعدما تعرضت ذقن الملك الذهبي توت عنخ آمون إلى الكسر أثناء تنظيفها، كما جرى ترميمها ولصقها بشكل خاطئ باستخدام مادة ”الإيبوكسي“.

وفي كانون الثاني/ ديسمبر الماضي أحدث كسر عمال تمثال عبدالمنعم رياض في بورسعيد خلال نقله حالة غضب كبيرة في الأوساط المصرية، كما تسبب أيضًا انهيار أحد العقارات بمحافظة القاهرة يعود للعصر العثماني خلال ترميمه، حالة غضب أيضًا.

واتخذت وزارة الآثار -خلال الفترة الأخيرة- عدة قرارات بترميم مجموعة من العقارات اليهودية والعثمانية والفاطمية في أنحاء عدة بالجمهورية خاصةً بالأحياء القديمة في محافظة القاهرة.

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية عن طريق بعثات أجنبية ومصرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك