الخارجية المصرية تعلق على حادث الاعتداء على طالبة مصرية في بريطانيا

الخارجية المصرية تعلق على حادث الاعتداء على طالبة مصرية في بريطانيا

المصدر: محمد منصور – إرم نيوز

قالت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، إنها ”تتابع عن كثب حالة الطالبة مريم عبد السلام المقيمة في مدينة نوتنغهام البريطانية، والتي تعرضت لحادث اعتداء وضرب مبرح نتج عنه إصابتها بغيبوبة“.

وأشار المتحدث باسم الوزارة، أحمد أبو زيد، في بيان، إلى أن القنصلية العامة المصرية في لندن قامت فور علمها بالحادث  بالتواصل مع والد الطالبة، حيث أدلى بكافة تفاصيل الحادث للقنصلية وتطورات الحالة الصحية لابنته.

وأضاف أن القنصل المصري والمستشار الطبي للسفارة توجها إلى مدينة نوتنغهام لمقابلة أسرة الطالبة، فضلًا عن السلطات المحلية وإدارة المستشفى التي تتعالج بها لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ على حقوق الطالبة المصرية، بالإضافة إلى تأمين أفضل رعاية صحية لها.

وأوضح أبو زيد أن تحركات السفارة المصرية في لندن شملت التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية للتشديد علي أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية في مدينة ”نوتنغهام“ بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء الوحشي على الطالبة المصرية والقبض على المعتدين، خاصة أن الواقعة مسجلة على كاميرات إحدى الحافلات التي شهدت جزءًا من وقائع الاعتداء عليها.

وبين أنه جرى ”تكليف أحد المحامين بتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق، وكذا ما يتصل بأي إهمال في التعاطي مع حالتها من المستشفى، على ضوء الإفراج عنها مباشرة بعد إجراء الإسعافات الأولية، ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها في غيبوبة“.

وكان مقطع فيديو، عرضه الإعلامي المصري وائل الإبراشي، أظهر لحظة الاعتداء على طالبة مصرية بكلية الهندسة في بريطانيا تدعى مريم مصطفى، من قبل فتاتين بريطانيتين.

وقالت والدة مريم، في مقطع فيديو تم عرضه ببرنامج «العاشرة مساء»، إن ابنتها تعرضت للاعتداء من قبل فتاتين بريطانيتين من أصول أفريقية، بسبب العنصرية، مبينة أن هذه لم تكن الأولى فقد تكررت الواقعة قبل 4 أشهر عندما اعتدى عليها 10 فتيات، بحسب قول والدة الطالبة.

وأوضحت أن الفتيات سحلوا المجني عليها لمسافة 20 مترًا في أحد الشوارع المزدحمة بالمارة، دون أن يتدخل أحد لإنقاذها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة