مصر: سعر الغاز المسال المستورد سيصل إلى 14 دولار للمليون وحدة

مصر: سعر الغاز المسال المستورد سيصل إلى 14 دولار للمليون وحدة

القاهرة – قال مسؤول في وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية إن متوسط السعر الذي ستدفعه بلاده لاستيراد الغاز المسال يبلغ 14 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وأضاف المسؤول في تصريحات، لوكالة الأناضول، اليوم الخميس، أن التعاقدات المبدئية التي أبرمتها مصر مع شركتي ”سوناطراك“ و“غاز بروم“ الروسية، تظهر أن بعض الشحنات الموردة سوف يتراوح سعرها ما بين من 12-16 دولار لكل مليون وحدة حرارية، بناء على الموسم الذي يتم فيه استيراد الغاز المسال.

وتعاني مصر من فجوة بين الطلب والعرض في إنتاج الغاز الطبيعي، حيث يقدر الإنتاج الحالي بنحو 4.8 مليار قدم مكعب يوميا، فيما يبلغ الطلب 6 مليارات قدم مكعب يوميا حسب بيانات صادرة عن الشركة المصرية القابضة للغازات.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم نشر اسمه: ”سعر الغاز المسال يتأثر كثيراً بفصول السنة .. فالغاز الروسي والجزائري يرتفع سعره خلال موسم الشتاء مع اقبال دول الاتحاد الأوروبي على زيادة الكميات المستوردة منه، لكن سعرهما في الصيف ينخفض بنسبة كبيرة“.

وكان وزير البترول والثروة المعدنية المصري شريف إسماعيل، قد أكد أن بلاده تعاقدات على استيراد 14 شحنة غاز مسال من شركتى ”غاز بروم“ الروسية و“سوناطراك“ الجزائرية بداية من شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأضاف المسؤول، أن هيئة البترول سوف تتحمل 150 مليون دولار شهريا لاستيراد الغاز بتكلفة سنوية تقدر بـ 1.8 مليار دولار.

وتابع: شحنات الغاز المستوردة ستكون مساوية لكميات المازوت المستوردة لمحطات الكهرباء وأرخص وأكثر كفاءة.

وتسعى مصر لاستيراد الغاز المسال لتوفير الوقود لمحطات توليد الكهرباء، بعد أزمة الطاقة التي تعيشها البلاد منذ سنوات، والتي تتسبب في انقطاع متكرر للكهرباء ولعدد كبير من الساعات عن المنازل وأيضا المصانع.

وأضاف مسؤول وزارة البترول المصرية والذى فضل عدم ذكر هويته، أن بلاده في حاجة إلى استيراد 500 مليون قدم مكعب يوميا، من الغاز لسد الفجوة بين العرض والطلب في السوق المحلى.

وتابع قائلا: ”كل الكميات المستوردة سوف توجه بالكامل لصالح محطات الكهرباء التي يرتفع طلبها على الوقود في كل عام بنسبة 10%“.

وتراجعت حدة أزمة انقطاع التيار الكهربائي منذ بداية الأسبوع الجاري على خلفية تحويل الحكومة أغلب الغاز المنتج إلى محطات توليد الكهرباء على حساب المصانع، خاصة المصانع كثيفة الاستهلاك للطاقة.

وتعتمد محطات الكهرباء حاليا في مصر بنسبة 90% على الوقود الأحفوري مثل الغاز والبترول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com