مياه شرب بطعم الصرف الصحي.. غضب شعبي وبرلماني في مصر (صور) – إرم نيوز‬‎

مياه شرب بطعم الصرف الصحي.. غضب شعبي وبرلماني في مصر (صور)

مياه شرب بطعم الصرف الصحي.. غضب شعبي وبرلماني في مصر (صور)

المصدر: حسن خليل-إرم نيوز

شن مواطنون ونشطاء ونواب في البرلمان المصري هجومًا شرسًا على الحكومة المصرية؛ بسبب تلوث مياه الشرب الناتجة عن تلوث مياه النيل، نتيجة انتشار كثيف للبقع الزيتية في مياهه بمختلف المحافظات التي يجري عبرها، خاصة في القاهرة ومحافظات الدلتا، إلى جانب تصاعد الروائح الكريهة من مياه النيل؛ نتيجة الصرف الصحي والصناعي المسرب من المنازل والمصانع.

وشهدت الساعات الماضية حالة من الغضب الشعبي العارم تجاه رئيس الوزراء، الدكتور شريف إسماعيل، ووزراء الري والزراعة والتنمية المحلية والبيئة، بعد أن انتشرت العديد من الصور الخاصة بنهر النيل، توضح تغيير لون مياهه، وظهور البقع الزيتية فيها بشكل واضح.

وأعرب الكثير من النشطاء عبر صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة عن استيائهم من طعم ورائحة مياه الشرب، في الوقت الذي عانى فيه الكثير من المواطنين من صعوبة قبول تناول وجبات الأسماك من مياه النيل؛ بسبب تلوث المياه وطفو الأسماك على سطحها، ومن ثم سهولة صيدها، لتعرضها للاختناق داخل المياه.

وكتب نشطاء عبر الصفحات مطالبين المسؤولين بسرعة التدخل، الأمر الذي انتقل أثره إلى نواب البرلمان في الدوائر الانتخابية، حيث تعرضوا لانتقادات حادة نتيجة عدم اتخاذ موقف حاسم تجاه تلوث المياه لعدة أيام دون جديد أو حل للأزمة.

وتقدم نواب في البرلمان المصري بطلبات إحاطة إلى رئيس الحكومة والوزراء في هذا الشأن، حيث اتهم النائب محمد زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان المصري عن محافظة البحيرة، الحكومة بالتسبب في كل ما يحدث من انتهاكات خطيرة لنهر النيل، خاصة التلوث الناتج عن الصرف الصناعي، لمختلف الشركات والمصانع الواقعة بالقرب من نهر النيل، من منطقة أسوان جنوب البلاد وصولًا إلى الدلتا شمال مصر.

وذكر النائب البرلماني في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أنه تقدم بطلب إحاطة ضد رئيس الوزراء ووزراء الري والزراعة والصحة والتنمية المحلية والإسكان والصناعة، مطالبًا الحكومة بتدخل عاجل لإنقاذ حياة المواطنين الذين لجأوا لشراء المياه المعدنية لاستخدامها في الأغراض المنزلية؛ بسبب تلوث المياه.

وشن النائب أحمد الطنطاوي، عضو البرلمان المصري عن محافظة كفر الشيخ، هجومًا حادًا على تجاهل الحكومة لهذه الأزمة التي تتعلق بحياة ملايين المصريين، منتقدًا تقاعس المسؤولين عن إنهاء الأزمة أو معاقبة أصحاب المصانع والمنازل المتسببين فيها.

وقال الطنطاوي في تصريحات لـ“إرم نيوز“: هل من المنطقي أن يصبح المواطن المصري أسيرًا لارتفاع الأسعار الخاصة بالمواد الغذائية وأسعار فواتير المياه والكهرباء شهريًا، ثم لا يجد كوب ماء نظيفًا لتناوله.

واختتم الطنطاوي حديثه: ”لا بد من تحرك فوري للحكومة، والمواطن المصري لم يعد يتحمل مثل هذه الأزمات، وحالة الغضب تنتاب الكثيرين، في ظل صمت وتجاهل الحكومة والاكتفاء بتصريحات لا علاقة لها بالواقع الذي يعيشه المصريون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com