بعد جدل بشأن الوفاة.. السجن المشدّد 7 سنوات لوالد بطلة المصارعة المصرية ريم مجدي

بعد جدل بشأن الوفاة.. السجن المشدّد 7 سنوات لوالد بطلة المصارعة المصرية ريم مجدي

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

 أسدلت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، الستار على قضية وفاة الطفلة ريم مجدي، المعروفة إعلاميًا بـ“بطلة المصارعة“، بعد قرابة عام ونصف العام على إثارة الجدل، ولغز الجريمة.

وتبيّن من التحقيقات مقتل الطفلة على يد والدها، الذي ادَّعى مسبقًا وفاتها بشكل طبيعي، إلا أن النيابة صرحت باستخراج جثتها بعد 4 أيام من دفنها.

وقضت محكمة جنايات الإسماعيلية، الأربعاء، بالسجن المشدّد 7 سنوات ضد والدها، بعد أن تبيّن من خلال تقارير الطب الشرعي وفاتها نتيجة الضرب المبرح حتى الموت، وليس نتيجة اصطدامها بسيارة مثلما ادَّعى في أقواله عقب الحادثة للهروب من جريمته التي ارتكبها في 19 نوفمبر العام 2016.

وكانت النيابة وجَّهت للمتهم تهم الضرب الذي أفضى إلى الموت، بعد أن تم انتداب الطب الشرعي للكشف على الجثة رغم دفنها، وخروجه في تصريحات لوسائل الإعلام لنفي ذلك، متظاهرًا بالصدمة والحزن على وفاة ابنته في حادث سيارة لم يستطع كشف تفاصيله، لتضليل الأمن وأجهزة التحقيقات.

وأثبتت التحقيقات أن وراء مصرعها مشادة كلامية وقعت بينها وبين والدها بسبب انخفاض مستواها في التدريب الذي انتهى بصفع والدها لها على وجهها، ما جعلها تُلقي بنفسها من السيارة أثناء سيرها، ما أدى إلى مصرعها.

يذكر أن ريم مجدي ذاع صيتها، رغم كونها لم تتجاوز الـ 16 عامًا، كونها أول مصرية تقتنص الميدالية الذهبية في بطولة أفريقيا للمصارعة تحت 17 سنة، كما حصلت على 3 بطولات جمهورية تحت 14 سنة، و3 بطولات جمهورية تحت 17 سنة، و3 بطولات جمهورية تحت 20 سنة، وأحرزت لقب بطولة الجمهورية للناشئين 5 سنوات متتالية.

كما حصدت في تلك البطولة الميدالية الذهبية في الجزائر، لتكون بذلك أول لاعبة في مصر تفوز بلقب أحسن لاعبة في القارة الأفريقية تحت 17 عامًا، إلى جانب حصد الكثير من الألقاب والبطولات الأخرى برغم صغر سنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة