السعودية تمنع تصوير الحوادث لانتهاكها حرمة الموتى

السعودية تمنع تصوير الحوادث لانتهاكها حرمة الموتى

الرياض – منعت السلطات السعودية تصوير ونشر القضايا والحوادث الجنائية في المملكة باعتبارها انتهاكاً لحرمة الإنسان والموتى.

وجاء ذلك من خلال توجيه لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف إلى أئمة المساجد، البالغ عددها 96 ألف مسجد في أنحاء المملكة، يحث المصلين ورجال الأمن أثناء خطب الجمعة وأوقات الصلوات، على عدم التصوير القضايا والحوادث الجنائية.

وقال عضو التدريس في جامعة الملك سعود وأستاذ علم الجريمة الدكتور محمد سليمان الوهيب إن تصوير مقاطع الحوادث والقضايا الجنائية لها عدة دوافع فقد يكون الغرض منها زعزعة الأمن الاجتماعي وإحداث التشويش ونشر الخوف بين أفراد المجتمع.

وذكر إن ما يحدث لدينا في الأحياء والشوارع العامة من التقاط مقاطع فيديو لحوادث مرورية أو قضايا جنائية ونشرها على مواقع التواصل يريد أصحاب تلك المقاطع البحث عن الشهرة والتميز دون معرفة النواحي السلبية الناتجة عن تلك الأفعال.

وأضاف أن تصوير تلك الحوادث ونقلها مباشرة على مواقع التواصل قد تتسبب في حدوث خوف وقلق في داخل الأسر، خاصة في مقاطع الفيديوهات التي تحتوى على مشاهد قتل أو سرقة أو تحرش أو اعتداء.

وقال ”نحن بحاجة لوجود عقوبات صارمة من قبل الجهات المختصة لردع تلك السلوكيات الخاطئة، ولكن يسبق ذلك التوعية الدينية“.

وطالب بفرض عقوبات صارمة تجرم التصوير وتعاقب كل من يقدم عليه.

وتنتشر بين الحين والآخر مقاطع فيديو يتناقلها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، التي تحظى بشعبية كبيرة في المملكة، تظهر من خلاله بعض الحوادث أو حالات اعتداء أو أمور أخرى تشغل الرأي العام في السعودية وقد تدفع السلطات إلى متابعة تلك القضايا والقبض على المجرمين أو المخالفين الذي يظهرون في تلك الفيديوهات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة