هل تواجه الإعلامية المصرية ريهام سعيد عقوبة ”المؤبد“؟

هل تواجه الإعلامية المصرية ريهام سعيد عقوبة ”المؤبد“؟

المصدر: عبدالله المصري– إرم نيوز

لم تنته لحد الساعة التحقيقات مع الإعلامية المصرية ريهام سعيد، حول اتهامها بالمشاركة في خطف الأطفال، وأُدخلت على إثر ذلك إلى الحبس 4 أيام، في حين يرى الخبراء القانونيون أنه في حال ثبوت التهمة فإن العقوبة التي تنتظرها ستكون الإعدام.

وقال المستشار القانوني محمود المصري إن عقوبة جناية الاختطاف، قد تصل إلى ”المؤبد“، لكنه قال في الوقت نفسه، إن ريهام سعيد لم تكن تقصد ذلك وهي ليست مجرمة متمرسة اعتادت على ذلك، حتى تعاقب بالمؤبد؛ لكن خطأها هو القيام بذلك دون أخذ إذن من الجهات المسؤولة.

وأكد المصري في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“ أن الحكم بعد النقض والاستئناف قد يصل إلى 6 أشهر في النهاية.

أما أستاذ القانون الجنائي وعميد كلية الحقوق في جامعة القاهرة الدكتور محمود كبيش، فرأى في تصريحات صحفية أن ”التحريض على خطف الأطفال يعد جناية تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد، وبالتالي فلو ثبت مساهمة الإعلامية المصرية ريهام سعيد في قيامها بذلك سواء بالاتفاق مع معدة البرنامج أو القائمين عليه، فإن العقوبة ستنطبق عليها“.

وأوضح كبيش أن اختطاف العصابة للطفلين، بناءً على تواصل معدة البرنامج الذي تقدمه ريهام سعيد يجعلها تشترك معهم في الجريمة، لأن التحريض هو عبارة عن خلق إرادة لدى الفاعل لارتكاب الفعل أو بث القناعة لديه، لارتكاب الفعل أيًّا كان الغرض منه حتى وإن كان الدافع نبيلًا.

وجاء قرار حبس الإعلامية ريهام سعيد مقدمة برنامج ”صبايا الخير“ المذاع على قناة ”النهار“، والمنتج الفني ورئيس التحرير 4 أيام على ذمة التحقيق، في اتهامهم بالتحريض على اختطاف الأطفال، بعد سماع أقوال المتهمين في واقعة الاتهام.

وكشفت تحقيقات النيابة أن معدة البرنامج دخلت في اتفاق مع عصابة لبيع الاطفال وخطفهم، وقامت بالتواصل مع العصابة على أنها تريد شراء أطفال، وتم الاتفاق على مبلغ 300 ألف جنيه للطفل إذ كان الاتفاق على طفلين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com