مصر تتحفظ على مقر حزب أبو الفتوح بعد حبسه بتهمة دعم ”الإخوان“

مصر تتحفظ على مقر حزب أبو الفتوح بعد حبسه بتهمة دعم ”الإخوان“

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

تحفظت السلطات المصرية، مساء اليوم السبت، على مقر حزب ”مصر القوية“، الذي يرأسه الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي والقيادي الأسبق بجماعة الإخوان.

جاء ذلك بالتزامن مع حبس أبو الفتوح على ذمة اتهامه بدعم جماعة الإخوان والتواصل مع قياداتها في الخارج لتنفيذ مخططات ضد استقرار البلاد، بحسب اتهامات الداخلية المصرية، في بيان رسمي سابق.

وقال الحزب في بيان رسمي، إنه ”بناءً على ما ورد إلينا من معلومات من الزملاء الموظفين العاملين في مقر حزب مصر القوية المركزي بحي جاردن سيتي وسط القاهرة، فإنه تم وضع حراسة على المقر الرئيسي للحزب من قبل قوة من قسم شرطة قصر النيل“.

وأضاف البيان، ”كلف الحزب مجموعة من المحامين بالتوجه إلى مقره وإلى قسم شرطة قصر النيل للتحقق من المعلومات الواردة إلينا والوقوف على حقيقة الأمور“.

وجاءت تلك الخطوة، بعد إعلان لجنة شؤون الأحزاب في مصر النظر خلال الأيام القادمة في مصير الحزب وتواجده على الساحة السياسية، بعد الاتهامات التي وجهت لأبو الفتوح.

وألقي القبض على أبو الفتوح مساء الأربعاء الماضي، من داخل منزله بمنطقة التجمع الخامس، حيث أصدرت وزارة الداخلية بيانًا قالت فيه ”إن أبو الفتوح عقد لقاءات مع قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وفقًا لتصنيف الحكومة المصرية خارج البلاد لتبني مخططات إخوانية ضد الأمن القومي المصري، إلى جانب العثور على منشورات ووثائق تتعلق بـتضخيم الأزمات“، وهو ما نفته أسرة أبو الفتوح في بيان رسمي عقب بيان الداخلية بساعات.

وقال بيان أسرة أبوالفتوح، إن البيان يحمل الكثير من الافتراءات وأن لقاءات أبو الفتوح كانت معلنة وليست سرية ولا تختلف تصريحاته لقناة الجزيرة عما يصرح به وهو داخل البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة