ما سر الزيارة المفاجئة لوفد ”حماس“ إلى القاهرة؟

ما سر الزيارة المفاجئة لوفد ”حماس“ إلى القاهرة؟

المصدر: عبدالله المصري ومحمد منصور – إرم نيوز

تباينت تصريحات المسؤولين المصريين والفلسطينيين في القاهرة، حول سبب استدعاء المخابرات المصرية لوفد حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية، في وقت سابق، اليوم الجمعة.

واختلفت الآراء ما بين الحديث عن كون الزيارة معدة سلفًا؛ لإكمال ملف المصالحة من قبل الأجهزة السيادية في مصر، وغير مرتبطة بالتطورات الأمنية الأخيرة، وبين تماسها مع ما تشهده شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة.

وأكدت مصادر فلسطينية في القاهرة، أن ”الزيارة غير مفاجئة، ولكن يتم الترتيب لها منذ أيام، وغير مرتبطة بالأحداث الأمنية الأخيرة في مصر، مؤكدةً أن ”مصر لديها رؤية بأن تعلن المصالحة قبل أن تعلن أمريكا صفقة القرن في مارس، وقبل القمة العربية 30 مارس في الرياض“.

واستبعدت المصادر ربط الزيارة الحالية بالأحداث الجارية في سيناء، حيث أعلن الجيش المصري، الجمعة، أن الجيش يستعد لعملية شاملة ضد المتشددين، شمال وشرق سيناء، بمشاركة القوات البحرية وقوات حرس الحدود.

ويقول الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس والقيادي في حركة فتح: ”إن استكمال ملف المصالحة الآن جاء بعدما أنهت حماس ملف الموظفين في قطاع غزة، والذي يقضي بإحالة 15 ألف موظف من حماس للتقاعد، مع إلزام الحكومة بتوفير رواتبهم“.

هل وصل دحلان للقاهرة؟

وبشأن حقيقة وصول محمد دحلان، القيادي البارز في حركة فتح، إلى العاصمة المصرية القاهرة في وقت سابق الآن، قال الرقب:“إنه توصل مع مكتب دحلان، ونفي وصوله من الإمارات للقاهرة“.

وأكد القيادي في حركة فتح، لـ“إرم نيوز“، أن الجهات المصرية تُطلع دحلان على ما تم من مشاورات، وتضعه في صورة المفاوضات، وإن كان هذا الأمر يعترض عليه الرئيس أبو مازن، قائلًا: ”كل الجولات التي تدور بين فتح وحماس تكون من باب التشاور“.

وعن أهم الملفات التي ستجري بين الأطراف، اليوم، قال: إنهما ملفان، ”الأول يتعلق بالموظفين، والثاني يتعلق ببدء تشكيل جهاز شرطة حديث، قوامه 7 آلاف من كل الفصائل الفلسطينية“.

زيارة أمنية

وعلى خلاف ما سبق، فإن مصدرًا أمنيًا مصريًا قال لـ“إرم نيوز“:“ إن السلطات المصرية طلبت حضور وفد من حركة حماس للمناقشة والاتفاق على عدة بنود تتعلق بالعمليات الأمنية الجارية في شمال سيناء، في ظل مخاوف من انتقال العناصر المتطرفة إلى مناطق أخرى على الحدود أو الانتقال إلى قطاع غزة.“

وأشار المصدر، الذي رفض كشف اسمه، إلى أن وفد حماس أبلغ السلطات المصرية في آخر زيارة عن إعداده ملفًا أمنيًا بشأن الأحداث على الشريط الحدودي، معتبرًا أن الزيارة الحالية تأتي اتصالًا بالتعاون الأمني بين الطرفين؛ لـ“خنق“ التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

ووصل وفد من حركة حماس برئاسة رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، إلى القاهرة، ويضم أعضاء مكتبها السياسي، خليل الحية، وروحي مشتهى، وفتحي حماد.

وذكر الناطق باسم حماس، فوزي برهوم، في بيان، أن زيارة الوفد ”تأتي ضمن ترتيبات مسبقة؛ للتشاور مع مصر للتخفيف عن قطاع غزة، وفكفكة أزماته المختلفة التي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية“.

وتتبنى مصر ملف المصالحة الفلسطينية، منذ أواخر نهاية 2017، بالقاهرة. وجرى توقيع حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين اتفاقًا على المصالحة الوطنية، وإنهاء الانقسام برعاية مصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com