دوي انفجارات واستنفار أمني على الحدود بين غزة ومصر

دوي انفجارات واستنفار أمني على الحدود بين غزة ومصر

المصدر: سامح المدهون وأحمد القاضي- إرم نيوز

أفاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات في رفح المصرية، وسط تحليق طائرات فوق المنطقة.

وقال الشهود لـ“إرم نيوز“ إن ”قصفًا مصريًا يُسمع الآن يستهدف بعض المواقع في رفح المصرية جنوب قطاع غزة“.

وأضافوا أن ”طائرات مصرية من نوع هيلوكبتر تحلق في سماء رفح فيما يسمع صوت إطلاق نار متقطع بين الفينة والأخرى في ظل انقطاع الكهرباء عن المنطقة“.

وأشاروا إلى أن ”قوات من الأمن الوطني الفلسطيني موجودة على طول الحدود بين غزة ومصر حفاظًا على الهدوء“.

وأمرت وزارة الدفاع المصرية برفع حالة الطوارئ والاستعداد القصوى في جميع مستشفيات محافظة الإسماعيلية الواقعة شمال شرق البلاد، ما أثار حالة من القلق والحذر داخل الشارع المصري، بسبب الغموض حول تلك الإجراءات.

وأوضح الدكتور سعيد السقعان وكيل وزارة الصحة في الإسماعيلية، أن ”توصيات وزارة الدفاع برفع حالة الاستعداد القصوى جاءت كإجراء احترازي، إيذانًا ببدء عملية عسكرية موسعة في شمال سيناء“.

وأضاف أن ”تلك الإجراءات تشتمل إلغاء الإجازات، وتوفير كافة الأدوية والمستلزمات الطبية بكميات إضافية، وفتح صيدلية الطوارئ 24 ساعة وتواجد صيدلي بها مع توفير كمية إضافية من أكياس الدم بجميع فصائله ومشتقاته مع مضاعفة أعداد أطباء النوبتجية بأقسام الطوارئ“.

وأشار إلى أن ”إعلان الطوارئ شمل مستشفى الإسماعيلية العام، ومستشفى فايد المركزي، ومستشفى القصاصين المركزي، ومستشفى القنطرة غرب، ومستشفى القنطرة شرق، اعتبارًا من الثلاثاء الماضي وحتى إشعار آخر“.

من جانبه صرح مسؤول قبلي شمال سيناء، أن ”الجيش المصري بدأ بحشد جنود وعتاد عسكري كبير بمدينة العريش منذ 10 أيام لشن عملية عسكرية ضخمة تسمى حرم المطار، والتي تهدف لضم 5 كيلومترات بشكل دائري لمطار العريش الدولي أي نصف مدينة العريش“.

وأوضح مصدر عسكري في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”عملية حرم المطار، تتم في إطار خطة الدولة لمواجهة الإرهاب الذي أصبح يقطن سيناء خلال السنوات الماضية“، لافتًا إلى أن ”هناك أوامر مباشرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي بالعمل على تطهير أراضي سيناء من الجماعات المتطرفة في غضون شهور قليلة“.

وأضاف أن ”المنطقة المقرر إزالتها حول المطار تقدر مساحتها بـ 78.5 كيلو متر مربع، تضم في اتجاهها الشمالي أحياء سكنية وفي الاتجاهين الغربي والجنوبي آلاف الأفدنة المزروعة بالزيتون على جانبي وادي العريش، وفي الاتجاه الشرقي مساحات من مزارع الزيتون وأراضٍ صحراوية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة