”إرم نيوز“ يجري أول لقاء إعلامي مع موسى مصطفى منافس السيسي في الانتخابات.. هل لديه أمل ومن الممول؟ (فيديو)

”إرم نيوز“ يجري أول لقاء إعلامي مع موسى مصطفى منافس السيسي في الانتخابات.. هل لديه أمل ومن الممول؟  (فيديو)

المصدر: آلاء طاهر – إرم نيوز

أجرى موقع “ إرم نيوز“ حوارًا  يوم  الثلاثاء مع المرشح لرئاسة مصر موسى مصطفى موسى، في أول ظهور إعلامي له بعد ترشحه رسميًا لمنافسة الرئيس  عبدالفتاح السيسي في الانتخابات المزمع إجراؤها في شهر مارس/ آذار المقبل.

هل لديك أمل بمنافسة السيسي.. كيف ردَّ موسى مصطفى موسى؟

رفض المرشح لرئاسة مصر موسى مصطفى موسى، تقليل البعض من فرص منافسته للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي في الانتخابات المزمع إجراؤها في شهر مارس/ أذارالمقبل.

وأكد موسى خلال لقاء خاص مع ”إرم نيوز“، أن السيسي له شعبية وأرضية على مدار الأعوام الماضية، وهذا يحسب له، لكنه اعتبر أن لكل مرحلة متطلباتها.

موسى: كان هناك تنسيق مع النواب لجمع توكيلات ترشحي.. و10 أحزاب تدعمني.

وعن كيفية حصوله على توكيلات نواب البرلمان اللازمة لخوض الانتخابات، أكد ”موسى“ أنه حصل على 20 تزكية من نواب البرلمان، مشيرًا إلى أنه كان هناك تنسيق مع النواب من ذي قبل.

وأضاف:“ اتخذنا قرار الترشح بعد انسحاب الفريق ”شفيق“، واستبعاد الفريق ”عنان“، وانسحاب خالد علي، وقرّرنا خوض الانتخابات لجاهزية الحزب عندنا في أمور كثيرة، وبدأنا التواصل  مع نحو 50 نائبًا لم يعطوا أصواتهم للسيسي، ونجحنا بكسب أصواتهم، وكانت أسهل بكثير جدًا من التحرك لجمع التوكيلات التي كنا بدأنا فيها بالفعل.

وأشار ”موسى“ إلى أن هناك تواصلًا مع 10 أحزاب لها قيمتها بعيدًا عن الإسلاميين، وقال: ”من الصعب الإعلان عنها، وندع لها الفرصة لإعلان ذلك من خلالها حتى لا نحرجها، وأفضّل أن يُعلن ذلك من خلالها وهي تحمل نفس أفكارنا“.

موسى: تمويل الحملة ذاتيًا، ولا نحتاج لأحد.. ولا أسعى إلى كسب أصوات الإخوان.

وكشف المرشح الرئاسي أن تمويل حملته الانتخابية من حسابه الخاص، ومن حزب الغد، ولا يحتاج لدعم من أحد.

وقال موسى: ”ملتزمون بشروط الهيئة الوطنية للانتخابات، ولن نتعدى شرط الـ20 مليون جنيه، وهي ممولة من قِبلي، ومن أعضاء الحزب، وبعض الداعمين، ولسنا بحاجة لتمويل من آخرين“.

وأضاف ”موسى“ أن هناك ”فريق عمل يُدير حملتنا الانتخابية، ونفاضل بين شخصيتين لمنصب المتحدث الرسمي باسم الحملة، إحدى الشخصيتين من حزب الغد، والأخرى من خارج الحزب، وسنحسم الاختيار بمعرفة الهيئة العليا للحزب، هذا بخلاف وجود دولاب عمل مكون من 20 شخصًا، بخلاف أمانات الحزب في المحافظات التي تقوم بنفس دور الحملة الإعلامية“.

وعن إمكانية استعانته بالمعارضة لكسب دعمها، قال موسى:“هناك فرق بين المعارضة، والإخوان المسلمين،  وأنا لا أحتاج لأصواتهم، وهم يعرفون أنني ضدهم منذ ثورة يونيو، ولن يعطونني أصواتهم، حتى لو كانت عقابية“.

وتابع موسى:“لا أحتاج دعم، وأموال الإسلاميين، إذا كان هدفهم الانتقام من السيسي“، مضيفًا: ”إذا كانت هذه نيتهم عليهم أن يوفّروا أموالهم، وأريد العمل مع المواطن الذي لا يُدخل السياسة في باب الانتقام، ويريد دورًا فعالًا“.

موسى: أراهن على الشباب والمرأة وتكتلات حزب الغد

وأكد المرشح الرئاسي أنه يوجه خطابه في الانتخابات الرئاسية المقبلة للشباب والمرأة المصرية، وهم الجمهور الذي يدعم أي مرشح، وأضاف: ”نحن في حزب الغد  لنا علاقات مع القبائل العربية بحكم أنني رئيس المجلس المصري للقبائل العربية، ولدينا علاقات متكاملة مع النقابات والفلاحين وذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مكاتب الحزب في شتى محافات مصر“.

موسى: لست مرشحًا من تحت عباءة السيسي.. وهذا ما ننفرد به أمام المنافس.

من ناحية أخرى، رفض ”موسى“ الاتهامات التي وُجّهت له أنه ”مرشح تحت عباءة السيسي“ مؤكدًا أنه لا أحد يستطيع أن يوجّهه، وهو يخوض الانتخابات بنية الفوز، والمنافسة بجدية من خلال برنامج قوي.

وأوضح أن خطابه السياسي، والاقتصادي، يختلف عن خطاب الدولة، وأكد أنه قدّم دراسات اقتصادية حول التنمية الزراعية، والاقتصادية، للرئيس السيسي حتى تنفذها الدولة، وطبيعي أن تتشابه الأفكار، ومن الممكن التكامل، وهذا ليس عيبًا طالما أن الفكر موحَّد، ولكن ما ينفرد به هو وضع خطة لحصد ثمار المرحلة الحالية بعد 6 أشهر وليس 3 سنوات، كما هو مخطط له حاليًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com