بالصور.. الظهور الأول للسياسي المصري هشام جنينة بعد تعرضه لـ“اعتداء“

بالصور.. الظهور الأول للسياسي المصري هشام جنينة بعد تعرضه لـ“اعتداء“

المصدر: فريق التحرير

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، صورًا تُظهر السياسي والرئيس السابق لأعلى جهاز رقابي في مصر، والمرشح كنائب للفريق سامي عنان المستبعد من كشوف الناخبين في سباق رئاسة البلاد، بعد اعتداء قال إنه تعرض له بالقاهرة.

وتظهر الصور جنينة وهو يضع ضمادات على ساقه، التي يبدو أنها تعرضت لإصابة، كما يبدو أن عينه أصيبت بضربة قوية، حسب ما تظهر الصور المتداولة.

 وقال علي طه، محامي جنينة: إن الأخير ”تعرض اليوم لمحاولة اختطاف من جانب أشخاص، ولمّا استنجد بالمارة اعتدوا عليه (الأشخاص) شروعًا في قتله“.

وأكد أنه قدم ومحاميان اثنان بارزان، هما ناجي دربالة وزياد العليمي، بلاغًا للنائب العام المصري، نبيل صادق، يتضمن رواية جنينة لما حدث معه صباح اليوم من اعتداء.

وكان زياد العليمي كشف تفاصيل الواقعة في تدوينة بصفحته عبر ”فيسبوك“ قائلًا: ”البلاغ الذي نقوم بتقديمه للنائب العام به رواية المستشار جنينة، وهي أن سيارتين حاصرتا سيارة جنينة وخرج منها عدد من الأشخاص حاولوا اختطافه داخل إحدى السيارتين، وعندما قاوم وحاول المارة إنقاذه، اعتدى عليه البلطجية (محترفو الإجرام) بشوم (عصي غليظة) وأسلحة بيضاء كانوا يحملونها معهم بالسيارة“.

وقال المحامي طه: ”إنه تم نقل موكله لمستشفى القاهرة الحكومي، محمّلًا السلطات المصرية مسؤولية أي مضاعفات تحدث لموكله، ”خاصة وأنه ظل ينزف بقسم الشرطة أثناء سماع أقواله، وأصابته حالة إغماء“.

وفي وقت سابق اليوم، كشف طه تفاصيل الواقعة قائلًا: إن ”جنينة كان يتوجه صباح اليوم لحضور جلسة قضائية متعلقة بطعنه على قرار رئاسي بإعفائه من منصبه رئيسًا للجهاز المركزي للمحاسبات“، والتي تأجلت لشهر مارس/ المقبل؛ لعدم حضوره أو تقديم مستندات الطعن.

وأضاف: آنذاك ”فوجئ جنينة على مقربة من منزله بثلاثة بلطجية يعتدون عليه في وجهه ولا يزال ينزف، وأصيب أيضًا جراء الاعتداء بكسر في قدمه“.

ولم تعقب السلطات المصرية على واقعة جنينة، غير أن وسائل إعلام محلية، منها البوابة الإلكترونية لصحيفة أخبار اليوم المملوكة للدولة، نقلت عن مصادر أمنية لم تسمها أن الواقعة مرتبطة بمشكلة مرورية وتصادم بين سيارة جنينة وسيارة أخرى، وتطور الأمر لشجار بين الأول وأطراف أخرى بالسيارة الثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com