تويتر.. فصل قاض انتقد الاختلاط في كلية للفتيات بالسعودية

تويتر.. فصل قاض انتقد الاختلاط في ك...

وسائل إعلام محلية تقول إن بندر العجلان هو من تقدم باستقالته التي لم يتم الموافقة عليها حتى الآن.

المصدر: الرياض- من قحطان العبوش

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بشكل لافت مع الأنباء التي تحدثت عن فصل قاض من عمله بعد انتقاده لطالبات الجامعة في المملكة بسبب الاختلاط، كما عبروا عن غضبهم من صورة تظهر سيدة سعودية وابنتها تقبلان أحد الوافدين الأجانب.

وقال مغردون سعوديون على ”تويتر“ إن ”المجلس الأعلى للقضاء في المملكة، قرر فصل القاضي السعودي، بندر العجلان، من عمله، بعد انتقاده زيارة مسؤول أجنبي لكلية بنات، ومهاجمته الطالبات بشدة في تغريداته“.

لكن وسائل إعلام محلية قالت إن ”القاضي العجلان هو من تقدم باستقالته، وإنه لم تتم الموافقة عليها لحد الآن“. وصدرت تغريداته التي أثارت الجدل حول الاختلاط في كلية دار الحكمة للبنات، قبل نحو عامين.

وتفاعل المغردون السعوديون مع قرار فصل القاضي من عمله، رغم عدم تأكيده، بشكل لافت، عبر عدة ”هاشتاقات“، أبرزها: ”بندر العجلان“، و“قاضي سعودي يعرض بنات للبيع“، و ”نطالب بمحاكمة القاضي بندر العجلان“.

وقال المغرد ”أحمد وبس“ في تغريدة: ”السؤال الأهم كيف أصبح قاضي بهذه العقلية؟ وكم من شخص ظلم على يده!!“.

وعلق المدون عبد الرحمن الروقي في تغريدة: ”ليس كل من أعفى لحيته وأسبل ثوبه وأصبح رجل دين أنه منزه عن الخطأ والمعصية، لا تغركم المظاهر“.

لكن متعاطفين مع القاضي، عرضوا صوراً لاستقالته توضح أنه مستاء من آلية العمل وعلاقته مع الجهات القضائية العليا، لذلك تقدم بطلب الاستقالة، وأبدوا تأييداً كبيراً له.

ولليوم الثاني على التوالي، بقيت صورة تظهر سيدة سعودية وابنتها الشابة تقبلان وافداً أجنبياً أثناء ممارسة عمله في تنظيف أحد الشوارع، الأكثر تفاعلاً على موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في السعودية.

وبدا المغردون السعوديون غاضبون بشكل كبير من تصرف الأم وابنتها في بلد محافظ يحظر الاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة، إضافة إلى انتقاد تصوير عمل الخير الذي قامت به السيدة السعودية مع عامل النظافة.

وقالت المدونة شوق المطيري في تغريدة تنتقد تصرف الأم وابنتها: ”ما قلنا شي التواضع زين بس مو لها الدرجة آني أبوس رجل غريب على رأسه، تصدقي عليه، ما نحتقره، بس السالفة شهرة“.

وعلق المدون ”Sami Alnassar“ في السياق ذاته قائلاً: ”أياً كان الموقف خاطئ أم صائب كيف يجتمع عمل خيري مخلص مع كاميرا؟ ففي الحديث، لا تعلم يمينه ما تنفق شماله“.

ورغم وجود بعض التغريدات المتعاطفة مع تصرف المرأة وابنتها، إضافة لتغريدات طريفة حول توجه كثير من السعوديين للعمل بمهنة عامل نظافة، فإن ردود الفعل الواسعة حول القضية على ”تويتر“ كانت سلبية وغاضبة بشكل كبير.

وكانت وسائل إعلام محلية، تابعت القضية بعد أن أصبحت على قائمة المواضيع المتداولة على ”تويتر“، نقلت عن الأم قولها إن ”ابنها الذي كان برفقتها هو من صورها دون علمها، وأنها قصدت من تصرفها تكريم العامل الذي كان يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com