ما حقيقة إغلاق قناة الشرق الإخوانية في تركيا؟ – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة إغلاق قناة الشرق الإخوانية في تركيا؟

ما حقيقة إغلاق قناة الشرق الإخوانية في تركيا؟

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

كشفت مصادر مطلعة أن المعارض المصري أيمن نور رئيس حزب غد الثورة والمحسوب على جماعة الإخوان يمارس ”التلاعب“ بإعلان إغلاق قناة الشرق لأيام معدودة لطرد العاملين فيها غير المرحب بهم ثم يعيد فتحها من جديد.

وأعلن نور المحسوب على جماعة الإخوان، الثلاثاء، إغلاق قناة الشرق التي يملكها وتبث من تركيا ووقف بثها إلى إشعار آخر.

وقال نور في بيان إن سبب هذا القرار وجود أزمة سياسية وإدارية، مضيفا: ”ثمة أزمة مفتعلة للنيل من هذا الصرح الإعلامي“، وفق قوله.

وأضاف نور: ”في ضوء ما ثبت لدينا من تورط بعض هؤلاء (نفر من الناس فتحت لهم الشرق صدرها واحتضنتهم) في التواصل مع متنفذين داخل مصر وقريبة من النظام في مصر بل وتلقيهم أموالا مقابل القيام بالتحريض والتشويه فإننا لا نجد مقفرا من الإعلان عن إغلاق الشرق.

الصراع بين نور والعامين بالقناة

وقبيل إصدار البيان نشر نور على حسابه الرسمي في ”تويتر“ تغريدة ألمح فيها إلى القرار، قال فيه: ”ماذا تفعل إذا تسرب إلي بيتك فأر؟! هل تخفي الخبر لأنك تشعر بالعار؟! هل تتعايش وأهلك مع الفأر؟! هل تشعل فيه وفي بيتك النار؟! ربما….يكون هذا آخر وأصعب قرار.

وثمة حالة من الصراع والانشقاق الكبير التي تشهدها القناة التي تبث من تركيا منذ أيام، بدأت بخلاف مع أعضاء الجماعة الهاربين وعلى رأسهم عبدالرحمن يوسف القرضاوي، وسيف عبدالفتاح، المتواجد بتركيا، وهيثم أبو خليل، أحد مذيعي قناة الشرق، وآخرين، والذي وصل إلى الخناق وتبادلوا الاتهامات في الجمعية العمومية التي عقدت بينهم مؤخرًا.

وقام نور مالك قناة الشرق على إثر ذلك  بوقف وفصل بعض المذيعين والعاملين بعد حالة من الاضطراب وتم تقديم 12 بلاغًا ضده من العالمين الذين تم فصلهم بعد الأزمة، متهمين ”نور“ بسرقتهم ولم يحصلوا على أموال مقابل فترة عملهم في القناة.

وهدد نور العاملين بإغلاق القناة لإجبارهم على القبول بالقرارات التي أصدرها مؤخرًا، كما أصدر قرارًا بوقف بث برامج الهواء والأخبار لتأكيد جدية تهديده.

ورد العاملون بالقناة بإصدار بيان هاجموا فيه معتز مطر مذيع القناة بعنف وقالوا إن لديه إصرارا شديدا على أن يحطم داخلهم كل ما تبقي من أمل أو قيمة في شخصه كما اتهموه باستغلال الشاشة والهواء في ترويج أكاذيب، والتدليس عمدًا، والانحياز الأعمى دون ضمير أو وعي ومجاملة مدير القناة الذي ارتكب عشرات المظالم والمخالفات.

لعبة ”خبيثة“

قال عمرو عبدالهادي أحد المعارضين المصريين المتواجدين بالخارج، لـ“إرم نيوز“  إن ”نور“ يقوم بلعبة خبيثة بإعلان إغلاق القناة حتى يضغط على العمال لإقالتهم في النهاية ثم يعيد فتحها يوم السبت المقبل.

وافقه الرأي حمزة أشرف أحد الإعلاميين المتواجدين بالخارج حيث أكد أن السبب وراء إعلان نور إغلاق القناة هو الأزمة المالية، مشيرًا إلى أن نور لم يعد قادرًا على صرف مرتبات العاملين والمذيعين.

وأوضح  أن نور سيعيد فتح القناة مرة أخرى بداية الشهر المقبل حتى يتخلص من العاملين المتمردين.

التمويل

أما الإعلامي خالد الأصور الباحث في شؤون الحركات الإسلامية فقال إن تمويل كل القنوات المعارضة في تركيا محل تساؤل تصل لدرجة الشكوك حول مصادر هذا التمويل، مضيفاً: ”ليس من المتصور أن أيمن نور مثلا وهو الممول الظاهر لقناة الشرق هو الممول الرئيسي، لأن القناة لا عوائد ذاتية لها للإنفاق الذي يصل لملايين الدولارات شهريًا“.

ورجح الأصور في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“ أن يكون هناك ممول خفي،  ومنع التمويل هو السبب الحقيقي لإعلان إغلاق القناة، وربما تكون هناك بعض الخلافات المالية أو التوجهات الإعلامية بين الشركاء الظاهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com