للمرة الأولى منذ 2011.. إشغالات السياحة النيلية في مصر تتجاوز 50% – إرم نيوز‬‎

للمرة الأولى منذ 2011.. إشغالات السياحة النيلية في مصر تتجاوز 50%

للمرة الأولى منذ 2011.. إشغالات السياحة النيلية في مصر تتجاوز 50%

المصدر: دعاء مهران - إرم نيوز

شهدت السياحة النيلية في مصر، نموًا ملحوظًا في الأشهر الماضية، إذ تجاوزت نسبة الإشغال في الفنادق العائمة، التي تنظم رحلات سياحية بين مدينتي الأقصر وإسوان 50% من حجم الفنادق العائمة والبواخر السياحية، للمرة الأولى منذ ثورة الـ 25 من يناير.

وتشتهر مدينة الأقصر بالسياحة النيلية، التي تشمل الفنادق العائمة والبواخر السياحية التي تقل السياح في رحلة إلى مدينة إسوان، وتشمل زيارة المناطق الأثرية الواقعة بين الأقصر وإسوان والمطلة على النيل الساحر، وجولة على معابد ”إسنا“ و“إدفو“ و“كوم أمبو“، بالإضافة إلى آثار الأقصر وإسوان اللتين يمكث فيهما السياح لعدة أيام إضافية.

وقال رئيس غرفة وكالات وشركات السياحة والسفر بمدينة الأقصر، رمضان حجاجي، إن ”قطاع السياحة بمحافظتي الأقصر وإسوان يشهد رواجًا كبيرًا بشكل عام والسياحة النيلية بشكل خاص“.

وأضاف حجاجي، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن حجم الوحدات الفندقية العائمة التي تعمل في رحلات سياحية بين مدينتي الأقصر وإسوان حاليًا تتجاوز نسبة 50% من حجم الفنادق العائمة والبواخر السياحية، وذلك للمرة الأولى منذ ثورة الـ 25 من يناير، والتي يقترب عددها في مصر من 290 فندقًا وباخرة.

ويبلغ حجم الاستثمارات بقطاع السياحة النيلية في مصر 14 مليار جنيه مصري، تعرضت للتراجع في السنوات الماضية بسبب الأوضاع السياسية في البلاد.

وتوقع حجاجي عودة السياحة بكامل طاقتها خلال موسم السياحة المقبل، بعد إعلان وزير الطيران المدني، شريف فتحي، عن عودة الرحلات الجوية المباشرة بين القاهرة وموسكو مطلع شباط/ فبراير المقبل في مؤتمر صحفي عقده في روسيا مع وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف خلال الشهر الماضي.

وكانت السياحة النيلية مقصورة على الأغنياء والأثرياء خاصة من أوروبا وتحديدًا من إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، إذ كانت الغرفة أو الكابينة في فندق عائم تؤجر بنحو 400 دولار و500 دولار في الليلة الواحدة ناهيك عن الوجبات والمشروبات ورسوم زيارات المناطق الأثرية.

ويعول القطاع السياحي على توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويًا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليار دولار) وفق بيانات وزارة السياحة.

وبدأ تراجع عائدات السياحة المصرية، مع عام 2011 إذ زار مصر خلاله 9 ملايين سائح قدرت عوائدهم بنحو 8 مليارات دولار، بنسبة انخفاض تقترب من النصف عن العام الذي سبقه.

وفي 2016 لم تكشف وزارة السياحة عن حجم عائدات السياحة، فيما ذهب مراقبون إلى أن إيرادات السياحة في 2016 لم تتعد المليار دولار، وفي 2017 وصلت إيرادات القطاع السياحي نحو 7.6 مليار دولار، مع زيادة نسبة أعداد السياح الوافدين إلى مصر البالغة 53.7 % وبواقع 8.3 مليون سائح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com